“الحربي” يصعّد غاراته على الرستن ويقتل مدنيين

WEGFGGGGGGGGG.jpg

آثار القصف على الرستن - الجمعة 23 أيلول (يوتيوب)

قتل أربعة مدنيين وجرح آخرون  إثر غارات شنها الطيران الحربي على مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي عصر اليوم، الجمعة 23 أيلول.

وأفادت مراسلة عنب بلدي في حمص أن أربعة مدنيين قتلوا، بينما جرح عشرون آخرون إثر صواريخ فراغية موجهة استهدفت الرستن والمناطق المحيطة بها كقرية دير فول.

بدورها تحدثت وسائل الإعلام الموالية للنظام السوري، عن قصف استهدف “المسلحين والمجموعات الإرهابية” داخل الرستن.

وأظهرت تسجيلات مصورة من المدينة، عشرات الجرحى داخل المشافي الميدانية فيها، بينما صوّرت أخرى حجم الدمار وسقوط الصواريخ على الرستن اليوم.

وتأتي الهجمات في استمرار لاستهدف الطيران المروحي والحربي الرستن ومدنًا وبلدات عدة في ريف حمص الشمالي، استخدمت فيها أسلحة متنوعة، آخرها قنابل “النابالم” المحرمة دوليًا، في 7 أيلول الجاري.

ويستمر الطيران الحربي بتصعيد غاراته على مدن وبلدات ريف حمص الشمالي، منذ أكثر من شهر مضى، ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى في مناطق عدة من الريف.

ويرى ناشطون من ريف حمص أن التصعيد جاء عقب وصول أول دفعة من مقاتلي حي الوعر إلى مناطق ريف حمص الشمالي.

وتخضع الرستن لسيطرة المعارضة المسلحة منذ نحو أربعة أعوام، وحاولت قوات الأسد اقتحامها مرارًا نظرًا لأهميتها الاستراتيجية، لموقعها على الطريق الدولي الواصل بين مدينتي حماة وحمص، إلا أنها فشلت حتى اليوم.

تابعنا على تويتر


Top