تحركات أمريكية وكردية شمال مدينة الرقة.. هل ستبدأ المعركة؟

rtgrt6y56u6u7i898.jpg

أرشيفية- لافتات طرقية في مدينة الرقة (إنترنت)

شهدت الـ 24 ساعة الفائتة تحركات لوحدات “حماية الشعب”، الكردية المنضوية في قوات “سوريا الديمقراطية”، إلى جانب تمركز قوة أمريكية برية، في ريف الرقة الشمالي.

وذكر ناشطون أكراد أن 50 جنديًا أمريكيًا غادروا قاعدة عسكرية لهم في منطقة “خراب عشك”، القريبة من مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرق حلب، باتجاه ريف الرقة الشمالي صباح اليوم.

وأكد الناشطون أن القوة الأمريكية مدججة بأسلحة ثقيلة ومتوسطة، وتمركزت في منطقة “الشركاك” في ريف الرقة الشمالي.

وفي السياق، ذكر مصدر مقرب من قوات “سوريا الديمقراطية” لعنب بلدي أن تعزيزات عسكرية لوحدات “حماية الشعب” وصلت إلى مدينة تل أبيض وبلدة سلوك في ريف الرقة الشمالي، خلال الساعات الماضية.

من جهته، أكد الناشط الإعلامي “أبو شام الرقة” استقدام تعزيزات أمريكية وكردية إلى شمال المدينة، موضحًا أن الساعات الماضية شهدت قصفًا واشتباكات متقطعة في الريف الشمالي.

ورجّح أبو شام، في حديث إلى عنب بلدي، أن تكون التعزيزات العسكرية بداية معركة جديدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في المحافظة، مستبعدًا في الوقت ذاته أن تكون للسيطرة على المدينة.

وكانت تركيا أبدت استعدادها للمشاركة في معركة الرقة، إلى جانب مقاتلي الجيش الحر، لكن ذلك يصطدم بفعالية قوات “سوريا الديمقراطية” في ذات المنطقة، والتي تعتبرها أنقرة “إرهابية”.

بينما صرح مسؤولون في رئاسة الأركان الأمريكية قبل أيام، أن واشنطن قد تسلح المقاتلين “الكرد” من أجل معركة الرقة، ونوهت إلى أن السيطرة على المدينة وإدارتها ستؤول إلى مقاتلين عرب من أبناء المدينة.

وتعتبر الرقة عاصمة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، وخضعت فعليًا لسيطرة التنظيم مطلع العام 2014، بعد نحو ستة أشهر من سيطرة فصائل المعارضة عليها.

تابعنا على تويتر


Top