حجاب يقطع زيارته إلى نيويورك بسبب التصعيد في حلب

syria6.jpg

رئيس الهيئة العليا للمفاوضات (رياض حجاب)

قطع المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، والوفد المرافق له زيارتهم للولايات المتحدة، داعيًا للتنسيق مع القوى العسكرية والثورية، لمواجهة عدوان النظام وروسيا الذي تتعرض له مدينة حلب.

وقال حجاب “لا نملك حقّ التنازل عن حقوق السوريين، وسنحاكم القتلة ونرغمهم على إيقاف القتل والتهجير والقصف وفكّ الحصار الإنساني الذي فرضه نظام الأسد وحلفاؤه على المدنيين منذ بداية الثورة، كوسيلة ضغطٍ للحدّ من الحراك الشعبي المطالب بإسقاطه”.

جاء ذلك في لقاء اليوم الأحد 25 أيلول، مع الجالية السورية في نيويورك، أشار فيه إلى “وجود عجز وشلل دولي إزاء انتهاكات ومجازر روسيا والنظام المروعة بحق المدنيين السوريين”.

وقال “لم يعد من المناسب الاستمرار في سياسة ترضية القتلة بحجة محاربة الإرهاب، لأنّ الركون لشروط القتلة ومهادنتهم يخالف الميثاق الذي قامت عليه الأمم المتحدة، مضيفًا “آن الآوان أن يرمم المجتمع الدولي والأمم المتحدة الثقة المفقودة مع الإنسان السوري، والذي أمسى على قناعة تامة، بأن جنسية الفرد، هي المعيار الذي يحدد قدسية الإنسان في القانون الدولي.

وبدأ مجلس الأمن الدولي اجتماعًا استثنائيًا، قبل قليل، لبحث التصعيد الكبير للنظام السوري وحلفائه على مدينة حلب، وسط إدانات دولية للانتهاكات ضد المدنيين.

وكانت قوات الأسد أعلنت الخميس الفائت إطلاق عملية عسكرية واسعة تهدف إلى بسط سيطرتها على أحياء حلب الشرقية، الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

ورافق الهجوم البري تصعيد جوي غير مسبوق، استخدمت خلاله قنابل كبيرة للمرة الأولى، وتسبب بمقتل ما لا يقل عن 300 مدني في غضون أيام، بحسب الدفاع المدني.

تابعنا على تويتر


Top