“فتح الشام” تقبل بيعة “جند الأقصى” وتنقذهم من “أحرار الشام”

dfgrfhytnhbft54g.jpg

أعلن فصيل “جند الأقصى” مبايعة جبهة “فتح الشام”، الأحد 9 تشرين الأول، عقب ثلاثة أيام من المواجهات المسلحة مع حركة “أحرار الشام” الإسلامية.

وذكر المعرّف الرسمي لجبهة “فتح الشام” عبر “تويتر”، أن “جند الأقصى” انضموا وبايعوا “فتح الشام”، موردًا بيانًا مكتوبًا بخط اليد وموقع من أبو دياب السرميني، ممثلًا عن “جند الأقصى”، وأبو محمد الجولاني، المسؤول العام في “فتح الشام”.

وجاء في البيان أن البيعة تأتي “حقنًا لدماء المسلمين” وتجاوزًا للاقتتال الداخلي الحاصل بين “جند الأقصى” و”أحرار الشام”.

وجاء في ختام البيان أن “كل ما يتعلق بالمشكلة الأخيرة والقضايا العالقة يحال إلى قضاء شرعي يتفق عليه مع قيادة فتح الشام”.

وكانت “أحرار الشام” وخلفها 16 فصيلًا في “الجيش الحر” أعلنت عزمها القضاء على “جند الأقصى” وملاحقة عناصر الفصيل، بغطاء شرعي وفره فتوى لـ 15 شيخًا وداعية في الشمال السوري.

ووفقًا للمعطيات الأخيرة، فإن انضمام “الجند” إلى “فتح الشام” سيعقّد الخلاف مع “أحرار الشام”، والتي تصرّ على محاسبة “المتورطين” بالاختطاف والقتل والبيعة غير المعلنة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، ما قد يؤدي إلى صدام بين الجبهة والحركة.

تابعنا على تويتر


Top