مسؤولون أمريكيون: أوباما يبحث الخيارات العسكرية بشأن سوريا غدًا

Barak-Ubama-Syra.jpg

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما (انترنت)

قال مسؤولون أمريكيون إن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، سيعقد غدًا اجتماعًا مع كبار مستشاريه في السياسة الخارجية لبحث التدخلات العسكرية بشأن سوريا.

وأضاف المسؤولون لوكالة “رويترز” اليوم، الخميس 13 تشرين الأول، أن مجموعة من الخيارات مطروحة أمام أوباما، وأحدها تنفيذ ضربات جوية على قواعد تابعة للنظام السوري ومستودعات الذخيرة.

إلا أنهم استبعدو هذا الخيار بسبب احتمال وقوع مواجهة مباشرة مع القوات الروسية الموجودة في سوريا.

الخيار الممكن أمام الرئيس الأمريكي، بحسب المسؤولين، هو السماح لحلفاء أمريكية (دول الخليج) تزويد المعارضة السورية المعتدلة في سوريا بأسلحة نوعية بما فيها مضادات للطيران.

وتزامن ذلك مع تحذيرات أطلقتها المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن القيام بأي أعمال عدائية ضد روسيا في سوريا، مؤكدة أن هذه الاعتداءات لن تمر دون عواقب.

كما حذرت القوى الداعمة للمعارضة السورية، من تزويدها بمضادات طائرات محمولة على الكتف، قائلة إن “روسيا تأمل أن تكون الدول الداعمة للجماعات المسلحة، بالقدر الكافي من العقلانية، حتى لا تزود المسلحين بمضادات طائرات محمولة على الكتف”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يتحضر به مجموعة من وزراء خارجية الدول المعنية بالشأن السوري (روسيا وأمريكا وقطر والسعودية وإيران وتركيا) للاجتماع في مدينة لوزان السويسرية، السبت المقبل.

ويهدف الاجتماع إلى العودة لطاولة الحوار وإيقاف القصف وخاصة في حلب، وتهدئة الأوضاع بين روسيا وأمريكا بعد التصعيد في  الأسبوعين الأخيرين.

تابعنا على تويتر


Top