خدمة الإنترنت قد تتوقف في سوريا لعشرة أيام

HSDWLLEOKLDLWw.jpg

سوري داخل مقهى إنترنت في دمشق - 8 شباط 2011 (AFP)

أعلنت الشركة السورية للاتصالات تضرر أحد الكابلات الدولية الرئيسية المغذية للإنترنت في سوريا، ما قد يؤثر سلبًا على خدمة الإنترنت فيها لمدة عشرة أيام متواصلة.

وذكرت الشركة اليوم، الثلاثاء 18 تشرين الأول، أن تضرر الكبل دعا الشبكة المشغلة للكبل البحري للقيام بأعمال صيانة “فورية وغير متوقعة”، موضحةً أن الإنترنت سيتوقف عن العمل بين 19 وحتى 28 تشرين الأول الجاري، في بعض المحافظات.

ووفق السورية للاتصالات فإن الكبل المتضرر يستوعب 60% من السعة الدولية للإنترنت في سوريا، “ما يؤدي إلى انخفاض مستوى جودة الإنترنت أو تأثرها سلبًا بشكل ملموس”.

وتتابع الشركة الموضوع مع المشغلين الدوليين، “لتأمين مسارات دولية بديلة تضمن إعادة خدمة الإنترنت إلى طبيعتها بالسرعة القصوى”، وفق تعميم نشرته على حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي، بينما اعتذرت من مشتركيها “لتأثر الإنترنت الخارج عن إرادتها”.

ورفعت الشركة أسعار الاتصالات الخلوية والإنترنت، في حزيران الماضي، الأمر الذي لاقى موجة من الغضب من قبل الشارع السوري على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعتبر السورية للاتصالات، إحدى مؤسسات القطاع العام، وهي المشغل الرسمي لخطوط الهاتف الأرضي في سوريا، وتوفر خدمة الإنترنت في المحافظات لخاضعة لسيطرة النظام، إلا أن المناطق الخارجة عن سيطرة الأخير تفتقد الخدمة وتلجأ إلى مشغلات الإنترنت “الفضائية”.

وليست المرة الأولى التي يتضرر فيها الكبل الدولي الذي يزود سوريا بالإنترنت، ومع كل ضرر تنخفض جودة خدمة الإنترنت، وربما تتوقف في بعض المناطق، بينما يشتكي السوريون من سرعات متدنية توفرها الشركة وباقي المخدمات الأخرى.

تابعنا على تويتر


Top