تنظيم “الدولة” يخسر “أشبالًا” من الرقة خلال معارك الموصل

ISIS_IRAQ_SYRIA_4.jpg

أطفال سوريون ضمن معسكر "أشبال الخلافة" في جنوب دمشق - آب 2015 (يوتيوب)

تناقلت بعض وسائل الإعلام خبر مقتل عشرات الأطفال السوريين من “أشبال الخلافة” إلى جانب تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال معارك الموصل.

ونقل “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عن مصادر وصفها بـ”الموثوقة” خبر مقتل 38 عنصرًا من السوريين في صفوف التنظيم خلال معارك الموصل، “من بينهم 31 عنصرًا من أشبال الخلافة وبالتحديد أبناء محافظة الرقة”.

وأكد المرصد أن التنظيم زجّ بعدد “كبير” من المقاتلين الأطفال من “أشبال الخلافة” في المعركة، مشيرًا أنه لم يستطع إحصاء عددهم.

سرمد الجيلاني، عضو حملة “الرقة تذبح بصمت”، التي توثق انتهاكات التنظيم في سوريا، قال إن “أشبال الخلافة” يشاركون في المعارك إلا أن الحديث عن الأعداد السابقة “مبالغ فيه”.

وقدّر الجيلاني في حديثه إلى عنب بلدي أعداد الأطفال المشاركين في معارك الموصل بعشرة، إلى جانب 15 مقاتلًا من الرقة، مردفًا “لا يمكن أن يكون هناك أعداد كبيرة من السوريين في العراق، فأهلها يعتبرون أنفسهم نواة داعش ولا يأمنون السوريين”.

وبدأت القوات العراقية مدعومة بالتحالف الدولي بقيادة أمريكا، هجومًا واسعًا قبل أيام، لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية، وآخر أكبر معاقل تنظيم “الدولة”، الذي أخضعها لسيطرته منذ حزيران 2014.

ونشر تنظيم “الدولة” في وقت سابق تسجيلات مصورة أظهرت “أشبال الخلافة”، كما يسميهم، ينفذون أحكام الإعدام بحق أسرى لقوات النظام السوري، وبعض مقاتلي فصائل المعارضة.

ويُجنّد التنظيم المئات من الأطفال في المناطق التي يسيطر عليها، ويُخضعهم لتدريبات عسكرية ودروس توعوية، بينما وصل عددهم إلى أكثر من 1100 طفل، خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الماضي، وفق وكالة فرانس برس.

تابعنا على تويتر


Top