أكبر ألوية “فيلق الرحمن” ينفصل عنه بسبب “خلافات على مستوى القيادة”

FAILAAAAAAAK_GOTTA_OCT.jpg

مقاتل من فيلق الرحمن في الفوطة الشرقية - تشرين الأول 2016 (فيلق الرحمن)

انفصل لواء “أبو موسى الأشعري” عن لواء “البراء” الممثل في فصيل “فيلق الرحمن”، في ظل تجدد عوة الخلافات بين الأخير و”جيش الإسلام”.

وأعلن اللواء في بيان، حصلت عنب بلدي على نسخة منه اليوم، الثلاثاء 25 تشرين الأول، فك الاندماج مع لواء “البراء”، مشيرًا إلى أن السبب يعود إلى “الخلافات الكبيرة داخل الفيلق على مستوى القيادة فيما يخص الاقتتال الداخلي وسقوط مدن وبلدات الغوطة وتهجير مواطنيها”.

وأكد مصدر من داخل الغوطة الشرقية (رفض كشف اسمعه) أن لواء “أبو موسى الأشعري”، يعتبر أكبر فصيل في “فيلق الرحمن”، مشيرًا إلى أنه “جمّد عضويته في الفيلق قبل فترة  لكن دون إعلان”.

ووفق المصدر فإن اللواء الذي يتكون بغالبه من أهالي بلدة حمورية وانضم إلى “البراء” عام 2012،  فك اندماجه على أن يعود فصيلًا مقاتلًا مستقلًا، على حد وصفه.

وتحدث ناشطون عن أن قوام اللواء يقارب 800 عنصرًا، إلا أن عنب بلدي لم تستطع التأكد من العدد الحقيقي، بينما وجد آخرون في انفصاله “خطوة مباركة”.

وتأتي الخطوة في ظل خلافات عادت إلى الواجهة بين “الفيلق” و”جيش الإسلام”، اللذان يتبادلان الاتهامات بخصوص سرقة السلاح، الأمر الذي دعاهما تحت ضغوط المظاهرات الشعبية، إلى الموافقة على “حوار” لم ينتج عنه أي تطوّر حتى اليوم.

بيان لواء "أبو موسى الأشعري" - 25 تشرين الأول (تويتر)

بيان لواء “أبو موسى الأشعري” – 25 تشرين الأول (تويتر)

تابعنا على تويتر


Top