روسيا تهدد بعدم تجديد التهدئة في حلب

df471.jpg

الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف (انترنت)

هدد الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، بعدم تجديد التهدئة في حلب في حال استئناف “المسلحين” هجومهم.

وقال بيسكوف في حديث صحفي اليوم، الثلاثاء 1 تشرين الثاني، إنه “سيستحيل تجديد التهدئة في حلب إذا ما قرر المسلحون الهجوم، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد ذلك”.

الناطق الرسمي اعتبر أن التهدئة مازالت مستمرة في حلب، وأن العمل مستمر من أجل إخراج المدنيين والجرحى من الأحياء المحاصرة في حلب الشرقية.

لكنه أكد أن “جميع هذه التدابير سوف تصبح ضربًا من المستحيل إذا ما استمر الإرهابيون في قصف الأحياء ومعابر إيصال المساعدات الإنسانية وشرعوا في الهجوم، جاعلين المدنيين دروعًا بشرية لهم”.

وتأتي تصريحات بيسكوف عقب بدء فصائل “جيش الفتح” و”فتح حلب” عملًا عسكريًا مشتركًا، صباح الجمعة 28 تشرين الأول، بهدف فك الحصار عن الأحياء الشرقية الخاضعة للمعارضة، بعد خسارتها لنقاط تقدمت إليها قبل أشهر، أبرزها منطقة الراموسة والكليات العسكرية.

وكان بوتين رفض استئناف القصف على الأحياء المحاصرة في حلب، من أجل إعطاء فرصة لفصل المعارضة المعتدلة عن “الجماعات الإرهابية”، بحسب بيسكوف. الأمر الذي اعتبره موالون للنظام السوري “خيانة”، وبإعطاء الروح للمسلحين.

تابعنا على تويتر


Top