حصيلة ضحايا الوعر ترتفع وقوات الأسد تعلن قطع طريق حمص- طرطوس

syria_homs.jpg

آثار القصف على حي الوعر بحمص الأحد 6 تشرين الثاني (عنب بلدي)

بلغ عدد الضحايا المدنيين في حي الوعر بمدينة حمص أربعة، اليوم، الأحد 6 تشرين الثاني، جراء قصف مدفعي استهدفت الأحياء السكنية في الحي.

وأفادت مراسلة عنب بلدي في حمص، ارتفاع عدد الضحايا من المدنيين في الحي إلى أربعة قتلى بينهم امرأة توفيت متأثرة بأصوات القصف، وما زالت عدة حالات خطرة بين الجرحى، ما يجعل الحصيلة قابلة للارتفاع.

المراسلة أشارت إلى أن حدة الاشتباكات والقصف توقف في الحي خلال ساعات المساء، ويخيم هدوء حذر على الحي بشكل عام.

من جهة أخرى تناقلت الصفحات الموالية في مدينة حمص “قطع طريق حمص- طرطوس في الاتجاهين بسبب الاشتباكات الجارية، وتحويل السير إلى الجهة الجنوبية”.

الصفحات أضافت أن قوات الأسد ما زالت تستهدف الحي في الجزر السادسة والسابعة والثامنة، ردًا على قنص عنصر منهم من قبل فصائل المعارضة الموجودة في الحي.

وقصفت قوات الأسد الحي بالقذائف ظهر اليوم، من مواقعها المتمركزة في منطقة “الغابة” (غرب الحي)، ومنطقة البساتين (شرق) وبرج “الغاردينينا”.

وكانت لجنة التفاوض في حي الوعر، اجتمعت نهاية تشرين الأول الماضي، مع ممثلين من النظام السوري في مدينة حمص لاستكمال شروط الهدنة المتفق عليها، والتي تقضي بإطلاق سراح المعتقلين، وخروج المقاتلين الرافضين للتسوية.

ويرى ناشطو الحي أن الاتفاق وصل إلى مرحلة حساسة، خاصة أنه انهار في وقت سابق (آذار الماضي)، بعد أن رفض النظام السوري تنفيذ بند إطلاق سراح المعتقلين.

وتعرض الحي للقصف آب الماضي، في هجمة وصفها الأهالي بـ”الشرسة”، استهدفت قوات الأسد خلالها الحي بعشرات قذائف الهاون والأسطوانات محلية الصنع، وخلّفت سبعة ضحايا بين المدنيين وعشرات الجرحى.

تابعنا على تويتر


Top