روسيا: صواريخ “كاليبر” ستستخدم في حلب خلال ساعات

ROSIA22.jpg

نقل موقع “روسيا اليوم”، عن مصدر عسكري روسي أن “مجموعة السفن الحربية الروسية التي تقودها حاملة الطائرات الأميرال كوزنيتسوف، ستنضم إلى معركة حلب في غضون ساعات”.

الموقع ذكر اليوم، الثلاثاء 8 تشرين الثاني، على لسان المصدر أنه “من المتوقع توجيه الضربة التي ستشارك فيها الطائرات الحربية، من على متن حاملة الطائرات، بالإضافة إلى إطلاق صواريخ (كاليبر) المجنحة”.

وكانت مصادر عسكرية روسية في الثاني من تموز العام الجاري، كشفت أنه من المخطط استخدام طائرات “أدميرال كوزنيتسوف” في الفترة ما بين تشرين الأول 2016 وكانون الثاني 2017.

وأشار المصدر العسكري أن الصواريخ ستوجه إلى من وصفتهم بـ “الإرهابيين” على مشارف حلب، وليس في الأحياء السكنية بالمدينة.

ويأتي هذا الإعلان بعد إعلان موسكو تهدئة في مدينة حلب، وإيقاف الطلعات الجوية وكافة العمليات العسكرية الروسية بقرار من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وتشهد جبهات مدينة حلب معارك كر وفر بين قوات المعارضة من جهة وقوات الأسد والميليشيات المساندة له من جهة أخرى، استطاعت قوات المعارضة من خلالها التقدم على عدة نقاط، لتنسحب من بعضها كمشروع الـ “1070 شقة”.

وتوجهت “الأميرال كوزنتسوف” إلى سوريا في 15 تشرين الأول الجاري، ولم تصدر أي أنباء عن وصولها إلى الموانئ السورية حتى إعداد هذا التقرير.

وليست المرة الأولى التي تستخدم فيها روسيا هذا النوع من الصواريخ ،فقد استخدمتها في أواخر العام الماضي على مدينة الرقة، عن طريق غواصة تحت الماء، إضافة لاستهدافها مواقع لقوات المعارضة في مدينة حلب آب الماضي.

و”كاليبر” أو “كلوب” هو نظام صواريخ متعددة المهام، يتم إطلاقها من سطح السفن أو من غوّاصات، وهي مصممة لقبول أنواع مختلفة من الرؤوس الحربية على حسب المهمة، وبحسب ما رصدت عنب بلدي فهي صواريخ صعبة الاكتشاف بالنسبة للرادار بسبب قطرها الصغير واستخدامها لطلاء ماص لموجات الرادار.

تابعنا على تويتر


Top