أكثر من 16 غارة تقتل مدنيين بينهم رضيع في دوما

DOUMA_SYRIA_VON_NOV.jpg

أطفال وأهالي دوما ينظرون إلى سماء مدينتهم 10 تشرين الثاني (عنب بلدي)

قتل خمسة مدنيين وأصيب آخرون، إثر قصف الطيران الحربي الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وطال القصف مدنًا وبلدات أخرى في المنطقة ظهر اليوم، الخميس 10 تشرين الثاني.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية، أن دوما تعرضت حتى ساعة إعداد التقرير لأكثر من 16 غارة، موضحًا أن من بين الضحايا طفل يبلغ من العمر ستة أشهر، إضافة إلى عشرات الإصابات.

وأكد المراسل استمرار تحليق الطيران الحربي وطيران الاستطلاع فوق المدينة حتى الساعة، مشيرًا إلى أن مدن حرستا وعربين وملكا تعرضت للقصف، وسط حملة واسعة تستهدف مدن وبلدات ريف دمشق.

قذائف المدفعية والهاون سقطت على كل من سقبا وحمورية، وفق المراسل، وأكد أن القذائف هدأت في الوقت الراهن، بينما احترقت مناطق عدة في المدينة إثر الغارات.

وصعّد الطيران الحربي الروسي غاراته على مدينة دوما، خلال الأيام الماضية، واستهدفها الاثنين بالنابالم الحارق، ما أدى إلى نشوب حرائق في المدينة.

وأرسل النظام السوري وفودًا على مدى الأشهر الثلاث الماضية، محاولًا الوصول إلى “هدنة” في المدينة، بهدف إخراج المقاتلين والمدنيين منها على غرار مدينة داريا والمعضمية، إلا أنه لم ينجح حتى اليوم.

وتخضع مدينة دوما والغوطة الشرقية بشكل عام، لسيطرة فصائل المعارضة، بينما يسيطر النظام السوري على أجزاء واسعة من القطاع الجنوبي، وسيطر الأخير على تل كردي وتل صوان قبل أيام، وسط اتهامات للفصائل بمسؤوليتها عن الأمر في ظل تشتتها حتى اليوم، وفق ناشطي الغوطة.

تابعنا على تويتر


Top