غارات تستهدف بنش بريف إدلب وتوقع ضحايا

323.jpg

الغارات التي استهدفت مدينة بنش في إدلب - الثلاثاء 10 أيار (ناشطون)

استهدف الطيران الحربي مدينة بنش في ريف إدلب اليوم، السبت 12 تشرين الثاني، ما خلف ضحايا وعددًا من الجرحى المدنيين.

وذكرت تنسيقية المدينة في “فيس بوك” أن المدينة تعرضت لثماني غارات جوية بالصواريخ الفراغية، ما أدى إلى مقتل طفل، بينما لا يزال الطيران الحربي في الأجواء.

مراسل عنب بلدي في مدينة إدلب أفاد أن غارات جوية مكثفة تستهدف مدن وبلدات ريف إدلب، من بينها بنش وكفرتخاريم وأرمناز، ما أدى لوقوع العديد من الضحايا والجرحى.

ونشر مركز إدلب الإعلامي اليوم أن “طيران النظام المروحي يلقي براميل متفجرة على مدن جسر الشغور، وحزارين وخان شيخون وأطراف معردبسة”.

وصعّد الطيران الحربي وخاصة الروسي غاراته على إدلب وريفها قبل أيام، مستهدفًا مدن الدانا وبنش وجسر الشغور وسراقب، ما خلف العديد من الضحايا وعشرات الجرحى، إضافة إلى استهدافه مراكز حيوية فيها كالمساجد والمدارس والأسواق.

وتندرج بنش ضمن مدن وبلدات في ريف إدلب، تحت اتفاق هدنة الزبداني- كفريا والفوعة، المتفق عليها بين “جيش الفتح” وقوات الأسد، إلا أنها تعرضت مرات عديدة لخروقات أوقعت عشرات الضحايا والجرحى.

وتنصّ بنود الهدنة على إيقاف القصف والعمليات العسكرية في كفريا والفوعة وإدلب وبنش ورام حمدان ومعرة مصرين في محافظة إدلب، إضافة إلى مضايا والزبداني في ريف دمشق.

تابعنا على تويتر


Top