مركز “المصالحة” الروسي يقول إنه أطلق أوّل قطار “إنساني” من طرطوس

tartos.jpg

تعبيرية لقطار في الربوة في دمشق (إنترنت)

أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا اليوم، الاثنين 14 تشرين الثاني، إطلاق “أول قطار إنساني” من ميناء مدينة طرطوس إلى اللاذقية، بعد ترميم خط السكة الحديدة.

وذكر موقع “روسيا اليوم”، أنه تم “إشراك خبراء روس في عملية ترميم السكة الحديدية الرابطة بين طرطوس وجبلة والذي يبلغ طوله 65 كيلومترًا”.

الموقع نقل عن المتحدث باسم المركز العقيد، ألكسندر غوبانوف، أن “السكة الحديدية ستستخدم لإرسال المساعدات الإنسانية إلى مدينة اللاذقية، إذ سيساعد ذلك في زيادة وزن الشحنات وتقليص فترة إرسالها إلى النصف”.

وحدد الخبراء الروس المحطات التي ستجري فيها عمليات الشحن وتفريغ الشحنات، كما أنهم أعدوا عربات مخصصة لنقل المساعدات ومواد البناء، بحسب المتحدث باسم قاعدة “حميميم”، العقيد ألكسندر دميترينكو.

وأشار الموقع أن القطار الأول يحمل على متنه شحنة “إنسانية” وزنها 27 طنًا، كانت قد وصلت طرطوس بحرًا، وسيتم توزيع المساعدات على السوريين الذين تضرروا بسبب “العمليات القتالية”.

وتُتهم روسيا بقصف قوافل المساعدات الإنسانية المتوجهة إلى المناطق المحررة، كان آخرها قصف قافلة تابعة للهلال الأحمر مكونة من 36 شاحنة إغاثية في منطقة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي أيلول الماضي.

وتأتي المساعدات الروسية استمرارًا لسلسلة المساعدات التي أعلن عنها مركز المصالحة، منذ نحو شهرين واستهدفت المناطق الموالية التي تخضع لسيطرة النظام فقط.

وتعتبر مدينتا اللاذقية وطرطوس من المناطق الهادئة نسبيًا، وهو ما جعلهما مقصدًا للنازحين من مختلف المحافظات التي تشهد معارك بين مقاتلي النظام وقوات المعارضة، إلا أنهم يعانون من التضييق الأمني والاعتقالات والتجنيد الإجباري وارتفاع أسعار السكن.

تابعنا على تويتر


Top