طالب سوري يفوز بجائزة أفضل شعر فصيح في مسابقة جامعية مصرية

ammar.jpg

طالب الطب السوري عمار يحيى بعد تسلمه الجائزة في جامعة عين شمس - تشرين الثاني 2016 (فيس بوك)

حاز الطالب السوري عمار يحيى على جائزة أفضل شعر بالعربية الفصحى ضمن مسابقة “زحمة شعراء”، التي تقام سنويًا في جامعة عين شمس في مصر، في الفترة بين 13 و15 تشرين الثاني.

وحصل عمار يحيى (24 عامًا) على المركز الأول على مستوى كلية الطب، وعلى المركز الثالث على مستوى جامعة عين شمس.

ونشر عمار، عبر صفحته الشخصية في “فيس بوك”، صباح اليوم الأحد 20 تشرين الثاني، صوره أثناء تسلّم الجائزة، عن قصيدة “أخبريني يادمشق.. نفحات من دنيا العشق”.

وفي حديث إلى عنب بلدي، قال عمار إن موهبته بدأت بكتابة الخواطر والمذكرات قبل عشر سنين، ثم تفرغ فترة للقراءة وتطوير موهبته الشعرية عن طريق حضور الندوات والمؤتمرات.

وأضاف عمار أنه وجد صعوبة في البداية بإيصال شعره للجيل الجديد، وأنه عانى من الغربة عندما قدم إلى مصر قبل حوالي أربع سنوات.

ولكن بعد الانخراط في المجتمع المصري استطاع إيصال صوته لأصدقائه المصريين وحتى أساتذته، الذين عاملوه كمتسابق مصري، على حد تعبيره.

ووجه عمار الشكر لكل من دعمه، وخص بالذكر والدته وأصدقاءه، الذين آمنوا بموهبته ورشحوا اسمه للمسابقة.

الطالب السوري عمار يحيى يحمل درع جائزة "زحمة شعراء" (فيس بوك)

الطالب السوري عمار يحيى يحمل درع جائزة “زحمة شعراء” (فيس بوك)

وفي نهاية حديثه، وجه عمار رسالة إلى شباب بلده، وحثّهم على مواجهة الصعوبات بالصبر والإصرار والإيمان بمواهبهم، من أجل النهوض بسوريا.

وتقدم للمسابقة ما يقارب 50 متسابقًا، على مدار ثلاثة أيام، اختير منهم 10، ثم أقيم حفل في دار الضيافة في جامعة عين شمس، لاختيار المراكز الثلاثة الأولى.

وتشترط المسابقة ألا يقل الشعر عن ثلاث صفحات ولا يزيد عن خمس، وأن يكون من إبداع الطالب الأصيل.

وتوزع الجوائز على المراكز الثلاثة الأولى، بواقع 600 جنيه مصري للمركز الأول، و500 للمركز الثاني، و400 للمركز الثالث.

تابعنا على تويتر


Top