واشنطن تحدد أسماء ضباط متورطين بقتل السوريين.. من ضمنهم سهيل الحسن

DFGRHN5R-GGT45Y.jpg

اللواء أديب سلامة إلى جانب العقيد سهيل الحسن (عنب بلدي)

حددت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سامنثا باور، أسماء ضباط متورطين بقصف المدن والأحياء المأهولة بالسكان في سوريا.

وفي كلمة لها، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، عقدت اليوم، الاثنين 21 تشرين الثاني، اتهمت باور روسيا ونظام الأسد باستهداف المدنيين في حلب.

وقالت باور “عمليات القصف تستهدف المدنيين.. سنستمع اليوم لرواية مختلفة من مندوبي الأسد وروسيا، لكن الوقائع على الأرض تشير إلى كل هذه الجرائم”.

وأشارت المندوبة الأمريكية إلى أن “روسيا لديها خطة إنسانية في حلب، إنها ليست خطة إنسانية، خلال المهلة لم تسمح روسيا ونظام دمشق بدخول المساعدات”.

وأضافت “تصوروا أن سكان حلب تلقوا رسائل تقول لهم عليكم الاستسلام أو الهروب أو الموت، نظام دمشق والاتحاد الروسي يشنان حملة حصار.. نحن بحاجة للفصل بين الحقيقة والأكاذيب”.

وسمت باور عددًا من الضباط في قوات الأسد، قالت إنهم قصفوا المدن والأحياء المأهولة بالمدنيين، وهم “اللواء أديب سلامة، اللواء عدنان حلوة، اللواء جودت، العقيد سهيل الحسن، واللواء تميم خليل”.

وخاطبت المندوبة الأمريكية، روسيا، قائلة “على الجانب الروسي أن يعلم أننا نراقب أفعالهم، عليهم أن يعلموا أن مجرمي حرب كثيرين قبلهم تمت محاسبتهم” .

وأشارت باور إلى ضباط أمنيين متورطين في نظام الأسد، وهم “اللواء جميل حسن، اللواء فجر محمود، العقيد قصي، اللواء صلاح، شفيق مسعد، وحافظ مخلوف”، واستطردت “الولايات المتحدة لن تنسى وسنلاحقهم، نحن نراقبكم”.

تشارك روسيا نظام الأسد في تدمير مدينة حلب، بالتزامن مع إمعان حصار أحيائها الشرقية، دون تدخل أممي وإقليمي يوقف الانتهاكات اليومية المتكررة.

تابعنا على تويتر


Top