“انتحاري” يفجّر سيارته في الراعي شمال حلب ويوقع ضحايا

alepoo345.jpg

قتل ثلاثة مدنيين، وجرح آخرون اليوم، الأحد 27 تشرين الثاني، جراء انفجار سيارة مفخخة يقودها “انتحاري” في بلدة الراعي على الحدود السورية- التركية.

وأفاد مراسل عنب بلدي شمال حلب اليوم بمقتل طفلين وامرأة، وإصابة عشرات المدنيين، جراء الانفجار الذي وقع في الشارع الرئيسي في البلدة.

المراسل أشار إلى أن الجرحى نقلوا إلى المشافي الميدانية القريبة من البلدة، ونقل 12 من الحالات إلى مشفى كلّس في تركيا، مضيفًا أن حصلية الضحايا قابلة للارتفاع بسبب شدة الانفجار، والحالات الخطرة بين الجرحى.

واتهمت “تنسيقية مدينة الباب” تنظيم “الدولة” بالعملية، وذكرت عبر “فيس بوك”، “السيارة يقودها أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي”

وأكد المراسل أن السيارة يقودها “انتحاري”، لكنّ تنظيم “الدولة” لم يعلن رسميًا عن العملية، حتى اللحظة.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” على بلدة الراعي بريف حلب الشمالي في آب الماضي، بعد معارك مستمرة لثلاثة أيام بغطاء مدفعي تركي، واستطاعت تأمينها بعد توسيع نطاق السيطرة على المناطق المحيطة بها.

ويحاول تنظيم “الدولة الإسلامية” الرد على خسائره المتلاحقة في ريف حلب الشمالي، أمام فصائل “الجيش الحر”، عن طريق استخدام السيارات المفخخة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، كتفجيرات اعزاز المتكررة.

تابعنا على تويتر


Top