رئيس تحرير صحيفة “بيلد” الألمانية يطلق “نداء حلب”

ALEPPO_SYRIA_NOV_EUE.jpg

رجال يتفقدون البيوت في محاولة للبحث عن ناجين في حي الشعار بحلب - 17 تشرين الثاني 2016 (عنب بلدي)

أطلق جوليان ريشلت، رئيس تحرير صحيفة “بيلد” الألمانية، حملة تضامنية لتسليط الضوء على ما يجري في الأحياء الشرقية المحاصرة من مدينة حلب.

وجاءت الحملة التي أطلقها ريشلت عبر حسابه الرسمي في “تويتر” مساء اليوم، الاثنين 28 تشرين الثاني، تحت عنوان “Alepporollcall” أي “نداء حلب”.

وغرّد الصحفي الألماني في حسابه “بينما يستمر العالم بصمته في الوقت الذي تقتل فيه حلب، أطلق ندائي لتسليط الضوء على هذا الأمر ولرفع الوعي تجاهه.. نداء حلب آمل أن تتضامنوا”.

ومايزال النداء حديث العهد، إذ أطلقه ريشلت قبل حوالي ساعة، بينما لقي بعض التفاعل من خلال إرفاقه مع تقارير ومنشورات عن مدينة حلب، واستخدمه مغردون غربيون وعرب.

ومع استمرار قوات الأسد والميليشيات الرديفة، بالتقدم في محيط الأحياء الشرقية من حلب، ونجاحها في سلخ الجزء الشمالي، بقيت المنطقة الجنوبية من الأحياء تحت سيطرة المعارضة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية قبل قليل أن النظام السوري، “استعاد السيطرة على أكثر من 40% من أحياء حلب الشرقية”.

ووفق مصادر عنب بلدي فإن النظام و”الوحدات الكردية”، سيطروا على 13 حيًا في المنطقة، ابتداءً من مساكن هنانو وجبل بدرو، وصولًا إلى حي بستان الباشا وامتدادًا نحو حي الصاخور.

ومنذ الصباح  غزا وسم “سقوط حلب سقوط أمة” مواقع التواصل الاجتماعي، تزامنًا مع الهجمة الشرسة التي تدعمها روسيًا جوًا، ضد الأحياء الشرقية من مدينة حلب.

ومع استمرار خسارة المعارضة للأحياء شرق حلب وفي ظل عجز كامل وصمت دولي، يدعو ناشطو وأهالي المدينة إلى تحرّك يبعد شبح تبعية الأحياء بشكل كامل للنظام السوري، الأمر الذي سيؤثر على آلاف المدنيين فيها.

تابعنا على تويتر


Top