اجتماع دولي في فرنسا حول سوريا الشهر المقبل

farnsa.jpg

وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك ايرولت (انترنت)

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك ايرولت، عن عقد اجتماع دولي، في العاشر من كانون الأول المقبل، لمناقشة الأوضاع في سوريا.

وقال ايرولت، بعد اجتماع مجلس الوزراء الفرنسي، نقلته “فراس برس” اليوم، الأربعاء 30 تشرين الثاني، إن فرنسا ستدعو الدول الأوروبية وأمريكا ودولًا عربية تدعم الحل السياسي في سوريا وترفض منطق الحرب الشاملة للاجتماع في فرنسا.

وأكد الوزير الفرنسي “آن الأوان ليستيقظ المجتمع الدولي إزاء المأساة الجارية في حلب”.

الخارجية الفرنسية أصدرت بيانًا قبل يومين، أعربت فيه عن قلقها الشديد من التصعيد الأخير الذي شهدته حلب، وأدى لمقتل المئات من المدنيين وفرار الآلاف.

ونوهت الخارجية إلى اجتماع باريس الشهر المقبل، يضم إلى جانب فرنسا، الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات وقطر والأردن.

وكان ايرولت طالب، أمس الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي بالانعقاد بشكل عاجل لبحث الوضع في مدينة حلب، وإيقاف القصف المستمر منذ أسبوعين.

وتشهد مدينة حلب وريفها غارات جوية مكثفة لليوم الـ 15 على التوالي، من قبل الطيران الحربي السوري والروسي، بالتزامن مع محاولات اقتحام للأحياء الشرقية من المدينة لإحراز تقدم على حساب فصائل المعارضة في الأجزاء الجنوبية من الأحياء الشرقية المحاصرة للمدينة.

تابعنا على تويتر


Top