«النساء الآن».. مركز جديد لتنمية المرأة السورية في لبنان

عنب بلدي – العدد 99 – الأحد 12/1/2014

النساء الآنعنب بلدي – لبنان

افتتحت ناشطات سوريات بالتعاون مع منظمة «سوريات من أجل التنمية» مركز «النساء الآن» في منطقة البقاع اللبنانية يوم الجمعة 4 كانون الثاني 2014، في بادرة جديدة من نوعها تهتم بالمرأة السورية اللاجئة في لبنان.

يهدف المشروع من خلال النشاطات التي يقدمها إلى تمكين المرأة السورية لتصبح عضوًا فاعلًا في المجتمع اقتصاديًا واجتماعيًا ومعرفيًا، وشريكًا أساسيًا في اتخاذ القرار خلال المرحلة الحالية والمستقبلية.

وفي كلمة تعريفية ألقتها أمام الحضور خلال افتتاح المركز، قالت السيدة مجد شربجي، مديرة المركز، إن المرأة السورية المنسية في لبنان هي الفئة المستهدفة في الدرجة الأولى، لإخراجها من وضعها المأساوي وتقديم الدعم اللازم لها. وأضافت، إن المركز فرصة للنساء لإعطائهن مساحة للتأهيل والتطوير والعمل، ليكون لهن دور قيادي في المرحلة المقبلة، وحجب النظرة السلبية التي يتعرضن لها وجعلهن عنصرًا منتجًا في المجتمع.

ويعنى المركز بالدرجة الأولى بتمكين المرأة اقتصاديًا من خلال التدريب على مهن الخياطة والتطريز والأعمال اليدوية، كما تعاقد مع مشغل للخياطة لتوظيف النساء؛ وسيقوم المركز بدوره بتنظيم معارض لمنتوجاتهن وأعمالهن اليدوية وتسويقها وإظهار أهمية ما يقومون به.

كما سيقدم المركز الدعم النفسي للنساء اللواتي تعرضن للضغط والعنف النفسي أو الجسدي وانعكست عليهن آثار الحرب، إذ يوفر مكانًا آمنًا للعمل والاندماج في المجتمع من جديد، إضافة لتعاقده مع منظمات مختلفة لإيفاد مدربين مختصين في الدعم والإرشاد النفسي.

ويهتم المشروع التوعوي الذي يقدمه المركز بمواضيع الثقة بالنفس لدى المرأة، والعدالة الانتقالية والمقاومة المدنية، ومهارات التواصل التي تمكنها من تبادل ونقل الأفكار، وذلك من خلال منظمة «مستقبل سوريا الزاهر».

ويشكل المشروع الإعلامي واحدًا من أبرز نشاطات المركز، إذ سيقوم المركز وبرعاية من مؤسسة عنب بلدي بإصدار مجلة «ورق ناعم»، وهي مجلة شهرية تهتم بقضايا المرأة. كما سيقوم المركز بإنتاج البرنامج الإذاعي «شوية حكي وحرية» الذي كانت تعده مجموعة «حرائر داريا» والذي يتناول حياة المرأة ومشاكل المجتمع السوري بأسلوب ساخر. وسيقدم المركز من خلال مشروعه الإعلامي وبالتعاون مع عنب بلدي دورات تدريبية للنساء المهتمات في مجال الصحافة والإعلام.

ويقيم المركز أيضًا مشروعه التعليمي الذي يشمل دورات في محو الأمية العلمية والطبية والرقمية، كما أطلق مشروع «بكرا إلنا» الذي يهتم بالأطفال من خلال الدعم النفسي والنشاطات الترفيهية والتعليمة. ويوجد ضمن المركز مكتبة تحتوي على كتب منوعة للنساء والأطفال، يمكن زيارتها في أوقات محددة خلال الأسبوع. كما ويتم عرض فيلمين أسبوعيًا، أحدهما خاص للنساء وآخر للأطفال.

وتوضح السيدة مجد في حديثها لعنب بلدي، أن المبادرات السابقة للنساء أو الأطفال كانت تقام في المخيمات، ولكن فكرة المركز هي إخراج المرأة والطفل من أجواء المخيم ليمارسوا نشاطاتهم في المركز.

وقالت الحقوقية اللبنانية هالة حمزة في حديثها لعنب بلدي على جانب مراسم الافتتاح، إن المركز بهذه الإمكانيات سيكون فرصة للمرأة السورية لتعيد تأهيل نفسها، وأنها التجربة الأولى من نوعها التي تهتم بالمرأة السورية بالجانب النفسي والاقتصادي. وأضافت أن المكتبة الموجودة ضمن المركز لها أهمية كبيرة في تنمية الجانب الثقافي لدى المرأة، ويجب دعمها بمزيد من الكتب الثقافية المنوعة واستثمارها بالشكل الأمثل؛ واختتمت حديثها متمنية للفريق تحقيق كل الأهداف التي يطمح إليها.

يذكر أن منظمة سوريات من أجل التنمية قامت بافتتاح مراكز مشابهة في الداخل السوري وفي مدينة بيروت، ويعتبر هذا المركز النسوي الرابع الذي تقوم المنظمة بافتتاحه.

تابعنا على تويتر


Top