خروقات مستمرة للهدنة في المعضمية ومحاولات للتسلل إلى المدينة

عنب بلدي – العدد 113 ـ الأحد20/4/2014

تستمر قوات النظام في خرقها للهدنة المبرمة في مدينة المعضمية، رغم عدم تنفيذها لكامل الشروط المتفق عليها بين الطرفين. فقد استهدفت بالمدفعية الجبهة الشرقية والشمالية الغربية للمدينة بالقصف العنيف، تزامنًا مع محاولة للتسلل على تلك الجبهات، ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام هناك. فيما لا تزال اللجان الشعبية في الحي الشرقي تقوم بعمليات خرق واضحة وصريحة بحسب تنسيقية المعضمية، وذلك باستهداف المدينة من خلال القصف العنيف بمدافع الشيلكا، ومحاولات التسلل المتكررة وقنص المدنيين.

وبحسب التنسيقية فقد جرى يوم السبت 19 نيسان اتصال بين قادة الفرقة الرابعة وأحد المسؤولين عن الهدنة في المدينة، وتم الاتفاق على التوقف عن القصف والعودة إلى التهدئة، ولكن سرعان ما عاودت مدفعية النظام استهداف وسط المدينة ما خلف دمارًا في الأبنية السكنية واستشهاد شاب وسقوط عدد من الجرحى، إضافة إلى إصابة شاب نتيجة عملية قنص. فيما قامت قوات النظام باعتقال أحد أبناء المدينة على حاجز الأمن العسكري في مدخلها، وهو ما يعتبر خرقًا صريحًا لشروط الهدنة بعدم التعرض لأي من أبناء المدينة المطلوبون بتهمة الإرهاب.

وماتزال المدينة تعيش تحت رحمة المعبر الوحيد الذي يسيطر عليه النظام، ويراقب عملية دخول المساعدات الإنسانية إليها، وقد تم مرارًا منع دخول قوافل المساعدات الإنسانية عبر الأمم المتحدة إليها، وبحسب ناشطين فقد بلغ عدد سكان المدينة ما يقارب 25 ألف نسمة عادوا إلى منازلهم عقب الهدنة التي أبرمت قبل أشهر، ويسود أجواء المدينة توتر نتيجة خوف الأهالي استمرار خرق النظام للهدنة والعودة إلى فتح نار المدفعية المتمركزة في جبال الفرقة الرابعة والدبابات المتمركزة على الحواجز المحيطة بالمدينة واستهداف المدينة التي أصبحت مأهولة بعدد كبير من المدنيين.

تابعنا على تويتر


Top