الفاو تحذر من تراجع مستوى الأمن الغـــذائـي في سوريــا

10388473_556761017775085_1859500207_n.jpg

عنب بلدي ــ العدد 118 ـ الأحد 25/5/2014

10388473_556761017775085_1859500207_n محمد حسام حلمي

حذرت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) منتصف الشهر الحالي من استمرار تدهور مستوى الأمن الغذائي في سوريا بسبب الظروف المناخية واستمرار حالة الجفاف، إلى جانب استمرار الصراع وتفاقم الأوضاع الأمنية. حيث تشير التوقعات إلى احتمال تراجع إنتاج الحبوب كالقمح والشعير بشكل كبير، والتي تعتبر من أهم الموارد الغذائية للسكان في سوريا.

وتقدر منظمة «الفاو» الإنتاج المتوقع من القمح والشعير في العام الحالي بنحو 1.97 مليون طن، بينما كان إنتاج القمح يتراوح بين 4-4.5 مليون طن سنويًا قبل عام 2011، أي إن نسبة التراجع في الإنتاج بلغت 56% مما كانت عليه قبل عام 2011، مما يعني نقصًا كبيرًا وحادًا في مادة الطحين والخبز التي تعتبر القوت اليومي والغذاء الرئيس لمعظم السوريين.

وكان للعوامل الجوية الأثر الأكبر في تراجع الإنتاج، حيث تراجعت كمية الأمطار الهاطلة بنسبة تتراوح بين 55-85% خلال الأشهر بين تشرين الأول من عام 2013 ونهاية شهر نيسان من العام الحالي.

وتشير التوقعات، بسبب الظروف الجوية واستمرار الصراع في سوريا، إلى ازدياد واتساع الفجوة بين الطلب على المواد الغذائية والإنتاج المحلي مما ينذر بارتفاع مستمر في أسعار المواد الغذائية. فقد ارتفعت أسعار السلع الغذائية بنسبة 108% في شهر تشرين الثاني 2013 بالمقارنة بأسعار عام 2012.

وصرح إريكو هيبي، مسؤول الفاو في سوريا، أن «الضغط لم ينفك يتصاعد على الأسر النازحة وغيرها من المزارعين الضعفاء، ما يهدد بعواقب بعيدة المدى على أمنهم الغذائي، وحالتهم الصحية، وقدرتهم على الصمود الاقتصادي»

وفي مساعي منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» لضمان استمرار الإنتاج الزراعي ودعم المزارعين وأسرهم، قامت المنظمة بتوزيع بذور القمح والشعير لما يقارب 29 ألف أسرة من المزارعين موزعة على محافظات إدلب، وحلب، والحسكة، وحماه من أجل دعم العمليات الأولية لموسم زراعة المحاصيل الشتوية للفترة 2013/2014.

وتعمل المنظمة على الحصول على تمويل بمبلغ 43.6 مليون دولار أمريكي بهدف مساعدة 135 ألف أسرة من العاملين في القطاع الزراعي، ويهدف التمويل إلى تمكين الفلاحين اقتصاديًا وزيادة قدرتهم على تحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج المواد الزراعية والحيوانية الأساسية.

وبسبب تعرض مربي المواشي لأضرار لحقت بهم وبقطاع المواشي، فإن منظمة «الفاو» تعمل على تأمين الأعلاف للمواشي

تابعنا على تويتر


Top