فقر الدم عند الأطفال … مرض شائع يمكن الوقاية منه

not-eating.jpg

عنب بلدي – العدد 136 – الأحد 28/9/2014

تربيةد. كريم مأمون

تحدثنا في العدد السابق عن فقر الدم عند حديثي الولادة، وسنتحدث في هذا العدد عن فقر الدم عند الرضع الأكبر سنًا وعند الأطفال عمومًا. ولأن الغالبية العظمى من حالات فقر الدم عند الرضع والأطفال هي من نوع فقر الدم الغذائي (بسبب نقص الحديد) فإننا سنسلط الضوء عليه ونقدم للأهل بعض التوصيات والنصائح عسى أن نخفف عنهم أعباء المرض والعلاج وأن يستمر أطفالهم بالنمو بشكل سليم.

  • ما هي أسباب فقر الدم عند الأطفال؟

أشيع الأسباب هو نقص (عوز) الحديد، ويمكن أن يحدث فقر الدم بسبب نقص حمض الفوليك أو نقص فيتامين ب 12، وقد ينجم عن انحلال الدم (التلاسيميا أو المنجلي أو الفوال) أو ضياع الدم بسبب النزوف (النزف الشرجي غالبًا)، وقد يحدث بسبب بعض الأمراض المناعية أو الوراثية النادرة.

  • ما هي أعراض فقر الدم عند الأطفال؟

شحوب بالجلد والأغشية المخاطية – تعب ووهن وقلة نشاط الطفل – شهية ضعيفة للطعام – الرغبة بتناول أشياء غير عادية كالتراب والصابون والقاذورات – ضعف الإدراك وتراجع التحصيل الدراسي – وفي الحالات القصوى يحدث تأخر نمو.

وفي الحالات الحادة يحدث توتر واضطراب لدى الطفل، ويلاحظ وجود تسرع بالتنفس وزيادة بضربات القلب.

  • ما أسباب الإصابة بنقص الحديد؟

يكون لدى جسم الرضيع خلال الأشهر الستة الأولى من حياته كمية حديد مختزنة تكفيه خلال هذه الفترة، ولكن بعدها يبدأ جسمه بالبحث عن الحديد في الطعام اليومي، ولذلك فإن العمر الشائع للإصابة بفقر الدم بعوز الحديد هو 9-24 شهرًا.

ويحدث نقص الحديد بسبب كون نظام التغذية غير صحيح، أو بسبب مشاكل الامتصاص في الجهاز الهضمي (الداء الزلاقي – عدم تحمل اللاكتوز – الطفيليات المعوية…).

  • كيف يعالج فقر الدم عند الأطفال؟

يعتمد العلاج على سبب فقر الدم؛ ففي الحالات الوراثية المسببة لانحلال الدم يتم نقل الدم بشكل متكرر، أما في حالات فقر الدم الغذائي فيتم إعطاء الحديد أو الفيتامين الناقص (حمض الفوليك أو فيتامين ب 12)، وإذا كان النقص بسبب الاضطرابات الهضمية أو عدم تحمل اللاكتوز فعلاج المشكلة الأساسية يحل مشكلة امتصاص الحديد والفيتامينات.

يتم إعطاء مركبات الحديد عن طريق الفم بشكل نقوط للرضع أو شراب للأطفال أو حبوب للمراهقين، وتجد الكثير من الأمهات صعوبة بإعطاء الحديد لأطفالهم لأنه يسبب تخريشًا معديًا وإمساكًا وآلامًا بطنية، ومن المهم المحافظة على الجرعة الموصى بها حسب وزن الطفل وأن يستمر العلاج لمدة ثلاثة أشهر، كما يفضل إعطاء فيتامين ث (بشكل دواء أو من مصدر طبيعي كالحمضيات) لأنه يساعد على تسهيل امتصاص الحديد، وعند وجود مشكلة في الامتصاص بسبب مرض في الأمعاء فيجب إعطاء الحديد عن طريق العضل أو في الوريد.

  • ما هي سبل وقاية الأطفال من الإصابة بفقر الدم؟

يمكن تقليل نسبة الإصابة بالأمراض الوراثية المسببة لفقر الدم (التلاسيميا – المنجلي …) عن طريق إجراء التحاليل الدموية قبل الزواج.

أما بالنسبة لفقر الدم بعوز الحديد فللوقاية منه يجب اتباع النصائح التالية:

يفضل تغذية الطفل بحليب الأم حتى عمر 6 أشهر على الأقل.

من المهم تزويد الطفل بجرعة وقائية من الحديد خاصة ما بعد عمر ستة أشهر وحتى عمر السنة، وخاصة الأطفال الذين يقتصر غذاؤهم على الرضاعة الطبيعية بعد عمر ستة أشهر لأن حليب الأم غير كاف لإعطاء الطفل كل احتياجاته من الحديد.

يجب إعطاء غذاء غنيّ بالحديد من عمر ستة أشهر، مثل: اللحم الأحمر، الديك الرومي، البقول، الفواكه والخضار.

يفضل إعطاء الأطفال الأطعمة الغنية بالحديد مثل الكبد (مرة أسبوعيًا)، اللحوم الحمراء (ثلاث مرات أسبوعيًا)، الدجاج والأسماك (ثلاث مرات أسبوعيًا)، العدس ومنتجات الحبوب، الخضراوات الطازجة (السبانخ والقرنبيط والكرنب والفاصولياء…). ولأن امتصاص الحديد من الأغذية النباتية منخفض مقارنة بامتصاصه من الأغذية الحيوانية فإنه من الأفضل أن تؤخذ مع فيتامين ث (الحمضيات والبندورة والفليفلة الخضراء) والذي يساعد على الامتصاص الجيد للحديد.

أخيرًا نؤكد على ضرورة تجنب العادات الغذائية السيئة مثل شرب الشاي بعد الأكل مباشرة لأنه يخفض امتصاص الحديد بنسبة 50%، كذلك يجب التخفيف من المايونيز لأنه يخفض امتصاص الحديد أيضًا، كما أن تناول الحلوى ومقرمشات الذرة والشيبس والمياه الغازية هي عادات غذائية سيئة ترتبط مع أمراض سوء التغذية ونقص الحديد والفيتامينات ويجب تجنبها، ويجب الاهتمام بنظافة اليدين قبل الطعام وغسيل الخضراوات بشكل جيد للوقاية من الإصابة بالطفيليات المعوية والتي يرتبط وجودها بنقص الحديد.

تابعنا على تويتر


Top