الضريح الأثري للإمام النووي مدمرًا في درعا

10887749_910819605616230_881958049_n.jpg

دمرت جهة مجهولة ضريح الإمام النووي في مدينة نوى بمحافظة درعا صباح اليوم الثلاثاء، دون معرفة سبب تدميره أو تبني أي جهة للحادثة حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

وتداول ناشطون صورًا للمقام الأثري المدمر والشجرة المعمرة بجانبه، فيما بثت تنسيقية نوى تسجيلًا مصورًا يظهر الدمار الكامل الذي حل بالبناء الخارجي والضريح الموجود داخله.

واتهم ناشطون من المنطقة جبهة النصرة بالمسؤولية عن الحادثة، لكن عنب بلدي  لم تتمكن من التوثق من الجهة المنفذة بعد، وسط حالة من الغضب والاستياء تعم أنحاء المدينة.

والإمام النووي هو محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف النووي، من أبرز أئمة السنة والجماعة في العالم الإسلامي خلال العصر العباسي، ويعتبر رمزًا لمدينة نوى كما يعدّ وضريحه أهم المعالم الأثرية والدينية فيها.

يذكر أن تنظيم “الدولة الإسلامية” فجر في وقت سابق عددًا من الأضرحة والقبور في المنطقة الشرقية وحلب، على اعتبارها “معالم شركية” على حد وصفه، في حين تضررت البنية الأثرية بقصف قوات الأسد المتكرر أو خلال الاشتباكات الدائرة ضد المعارضة.

رابط التسجيل:

تابعنا على تويتر


Top