«نموت ليحيا أطفالنا».. دعوات للإضراب في مخيمات النزوح

-1.jpg

أعلن أهالي مخيمات أطمة في ريف إدلب الشمالي أنهم سيبدؤون إضرابًا مفتوحًا عن الطعام غدًا الاثنين، مطالبين «بتأمين الحاجيات الأساسية لبقائهم أحياء» من قبل الحكومة المؤقتة والائتلاف.

وفي تسجيل صوتي انتشر عبر اليوتيوب تحت عنوان «نموت ليحيا أطفالنا»، دعا متحدث باسم الأهالي إلى تغطية إضراب 47 مخيمًا على الحدود السورية التركية احتجاجًا على سوء الأحوال المعيشية.

وقال التسجيل إن عدد المشاركين يصل إلى 43 ألف شخص (6 آلاف عائلة) من النازحين في المخيمات.

وقال مدير مخيم أورينت، بسام أبو محمد، لوكالة سمارت للأنباء إن الإضراب يأتي احتجاجًا على قلة المواد الإغاثية والطبية، «دون اكتراث الائتلاف والحكومة المؤقتة بحال المخيّم».

وفي بيان باسم نازحي المخيم طالبوا «رئيس الائتلاف والحكومة أو من ينوب عنهما ورئيس هيئة الدعم والتنسيق السيدة سهير الأتاسي، ومدير الرابطة السورية لحقوق اللاجئين بالوقوف على الحالة المأساوية للمخيم بعد العاصفة، ووضع الحلول الناجعة وتأمين الحد الأدنى من مستلزمات البقاء على قيد الحياة»، محملين الجهات المذكورة «مسؤولية أي ضرر قد يلحق نتيجة الإضراب بأي فرد يشارك فيه».

وأضاف أبو محمد أن سكان المخيم من رجال ونساء وأطفال ينوون المشاركة في الإضراب، لافتًا أنه في حال لم تلب مطالبهم سيتظاهرون «تنديدًا بالائتلاف والحكومة، ومطالبة بإسقاطهم».

يذكر أن 10 أطفال على الأقل لقوا حتفهم جراء العاصفة الثلجية التي ضربت المخيمات جراء نقص التجهيزات اللازمة وحرمانهم من الوقود اللازم للتدفئة في ظل انقطاع التيار الكهربائي.

تابعنا على تويتر


Top