اعتدت بالضرب على هادي العبدالله وهددت مزايا بـ "قطع الرؤوس"

جبهة النصرة تداهم المكاتب الثورية في كفرنبل

10937436_916808998350624_752504838_n1.jpg

داهمت جبهة النصرة اليوم السبت عددًا من المكاتب الإعلامية والمراكز المدنية في مدينة كفرنبل بريف إدلب، مهددةً بإغلاقها ومهينة العاملين فيها، في حين خرج ناشطو المدينة في مظاهرة حملت لافتات تؤكد على مطالبهم بالحرية وتندد بالرسوم المسيئة للرسول الكرم.

وقال الناشط الإعلامي رائد فارس عبر صفحته في الفيسبوك إن “مجموعة تابعة لجبهة النصرة اقتحمت مكتب الإعلام ومقر راديو فرش بالأسلحة والبوط العسكري من جديد، وتم الاعتداء على الناشط هادي العبد الله بالضرب”.

كما قامت مجموعة أخرى تابعة لذات الجهة باقتحام مركز مزايا النسائي “بطريقة مهينة جدًا بحق النساء”، كما ضربت إحداهن لتصاب بنزيف قد تفقد جنينها على إثره، وهددت “بقطع الرؤوس إن عدن مجددًا إلى المركز” كما يقول فارس.

وأضاف أن الحجة التي اقتحمت المراكز  “بلاغ بأن كل منها مقر لطباعة مجلة سوريتنا التي تطبع في الخارج وتوزع في الداخل”.

ناشطون وصفحات ثورية عبر الفيسبوك تناقلوا  أيضًا خبر اعتقال الناشط عمر رحال ومديرة مركز مزايا غالية رحال، إلا أن الناشط الإعلامي محمد جدعان المقيم في جبل الزاوية نفى لعنب بلدي “أي حالات اعتقال”.

وعقب مداهمة النصرة للمكاتب، خرجت مظاهرة في المدينة رفعت شعارات نادت بالحرية وإسقاط نظام الأسد، توسطها كل من الناشطين هادي العبدالله ورائد فارس، ونددت أيضًا بالرسوم المسيئة للرسول الكريم.

يشار إلى أن مدينة كفرنبل تعتبر مركزًا هامًا لنشاطات الثورة وفعالياتها، لكن المكاتب والمراكز الثورية تعرضت لاعتداءات متكررة من قبل مجهولين كحريق مركز مزايا، أو تضييق أمني من قبل جبهة النصرة وغيرها من الفصائل.

تابعنا على تويتر


Top