كمال وخالد ومصطفى خــولانــي

101.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 26 – الأحد – 29-7-2012

اعتقلت المخابرات الجوية الأخوة كمال وخالد ومصطفى أبناء الحاج تيسير خولاني في 18 تشرين الثاني من العام الماضي بعد أن اقتحمت منزلهم ومكان عملهم  بوحشية إثر انفجار أودى بحياة أخيهم الشهيد أحمد خولاني (طالب كيمياء – 21 عامًا).

فما كان من عناصر المخابرات الجوية إلا أن داهموا منزلهم وحطموا محتوياته وسرقوا سيارتهم، كما سرقوا براميل المازوت من محلاتهم! ثم قاموا باعتقال خالهم محمد جمال الدين الذي أفرج عنه بعد أربعة أشهر تعرض خلالها لتعذيب شديد. كذلك قاموا باعتقال الأشخاص الذين قاموا بحفر قبر الشهيد!

وقد قام عناصر المخابرات بتهديد والدة الشهيد بالقتل أثناء محاولة ذوي الشهيد تشييعه.

كمال من مواليد 1974م حاصل على ماجستير تجارة واقتصاد، أبعده ظلام السجون عن عَروسه التي زُف إليها قبل شهر من اعتقاله!

أما خالد وهو من مواليد 1982م، فيعمل سائقًا لمكرو نقل خاص، وقد رُزقَ بعد اعتقاله بمولود جديد دون أن يستطيع  ضمه أو رؤيته فظلام المعتقل حال دون ذلك!

مصطفى من مواليد 1986م، يعمل نجار موبيليا.

ثمانية شهور مرت على اعتقالهم ظلمًا وبهتانًا دون ذنبٍ ارتكبوه،

والدتهم تنتظرهم بفارغ الصبر، تتضرع لله سبحانه وتعالى أن يفك أسر أبنائها.

نسأل الله لهم الفرج القريب..

تابعنا على تويتر


Top