جيش الإسلام يتوعد بمتابعة حملة الصواريخ

ابتداءً من الغد.. دمشق “منطقة عسكرية”

10957482_925215717509952_1679575772_n.jpg

10962013_925216160843241_1228514402_nأصدر زهران علّوش، قائد جيش الإسلام العامل في ريف دمشق بيانًا مساء اليوم، اعتبر فيه أن مدينة دمشق “منطقة عسكرية” بالكامل، وأنها ستكون مسرحًا للعمليات ابتداءً من يوم غدٍ الأربعاء.

وأعلن علوش في بيان نشره عبر حسابه الرسمي في موقع تويتر قبل قليل أنه “ردًا على الغارات الجوية الهمجية التي ينفذها النظام على مدينة دوما وبقية مدن الغوطة الشرقية، وبسبب اكتظاظ العاصمة بالثكنات العسكرية والمراكز الأمنية ومرابض المدفعية وراجمات الصواريخ ومقرات القيادة التابعة لقوات النظام… فإننا نعلن مدينة دمشق منطقة عسكرية ومسرحًا للعمليات”.

وطالب قائد جيش الإسلام “كافة المدنيين وأعضاء البعثات الدبلوماسية وطلاب المدارس والجامعات، عدم الاقتراب من أي مقر من مقرات النظام أو حواجزه أو السير بجانب السيارات التابعة للنظام أو التجول أثناء أوقات الدوام في شوارع العاصمة، مع توخي الحذر والحيطة الشديدين”.

وأنهى بيانه بأنه ساري ابتداءً من صباح يوم غدٍ الأربعاء 4 شباط وحتى إشعار آخر.

يذكر أن جيش الإسلام استهدف مواقع عدة في العاصمة دمشق ومدينة اللاذقية في 25 كانون الثاني المنصرم، وذلك بصورايخ قصيرة المدى (غراد – كاتيوشا) محلية الصنع، الأمر الذي أدى إلى سقوط عددٍ من المدنيين في دمشق بحسب صفحات ومواقع محلية.

في حين لاتزال مدن الغوطة الشرقية تشهد قصفًا يوميًا عنيفًا من الطيران الحربي والمروحي، الأمر الذي يؤدي إلى سقوط شهداء وجرحى بشكل مستمر بين المدنيين، في ظل الحصار المستمر منذ أكثر من عامين.

تابعنا على تويتر


Top