الخوجة: الأسد في آخر مراحله وهو المدير التنفيذي لإيران

Untitled-2.jpg

قال رئيس الائتلاف السوري المعارض خالد خوجة إن نظام الأسد يمر بآخر مراحله ولم يعد لديه جيش يدافع به عن العاصمة، معتبرًا الأسد “المدير التنفيذي لإيران في دمشق”، وذلك في لقاء أجراه مع الإعلامي أحمد منصور، عرض على قناة الجزيرة مساء أمس الأربعاء.

وأكد خوجة أن استمرار الحرب سيضعف دور إيران في المنطقة وكذلك روسيا، معتبرًا أنهما تشعران بخوض حرب خاسرة في سوريا، وأن جيش الأسد اليوم عبارة عن “ميليشيات ومرتزقة تجلبها إيران للدفاع عنه”.

وفي معرض رده على سؤال المذيع عن العلاقة الحالية مع الرياض، أوضح الخوجة أن المملكة العربية السعودية من أهم الدول الداعمة للائتلاف وللمعارضة السورية ككل، ومواقفها ثابتة من تأييد مطالب المعارضة الخاصة بالحل السياسي دون بقاء الأسد في السلطة.

ونوه رئيس الائتلاف إلى “توجهٍ جديدٍ في المملكة نحو تغيير استراتيجي في المنطقة”، مشيرًا إلى “إمكانية حدوث تقارب سعودي تركي من شأنه إنتاج محور جديد في المنطقة؛ تنضم إليه لاحقًا خمس دول فاعلة من مجموعة أصدقاء الشعب السوري، أبرزها فرنسا وألمانيا وقطر”.

وأردف خوجة أن التوجه الجديد للرياض “يتمحور حول محاربة تمدد إيران في المنطقة، وهو ما يتقاطع مع مصالح الثورة السورية التي تسعى لدعم خليجي يكون قادرًا على ليّ ذراع إيران في سوريا”، بحسب تعبيره.

من جهة أخرى أكد أن لدى الائتلاف رؤية واضحة تقوم على الحفاظ على تماسك المعارضة، وإعادة الاعتبار للائتلاف والحكومة المؤقتة، مع إمكانية توسعة جديدة في هذا الجسم السياسي، مشيرًا في الوقت نفسه إلى السعي للاستفادة من جميع الخبرات بمن فيهم المنشقون عن النظام، ليعملوا داخل الأراضي السورية وليس في المخيمات.

وكان الدكتور خالد الخوجة عيّن رئيسًا للائتلاف في 5 كانون الثاني الماضي خلفًا للمهندس هادي البحرة، بعد حصوله على 56 صوتًا متقدمًا على منافسه نصر الحريري، في الانتخابات الأخيرة للهيئة العامة.

تابعنا على تويتر


Top