اشتباكات في ريف اللاذقية.. والمدينة في مرمى صواريخ “جيش الإسلام”

10965667_926331520731705_1042342137_n1.jpg

دمّرت كتائب المعارضة اليوم الخميس دبابة في محيط المرصد 45 في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، خلال اشتباكات عنيفة ضد قوات الأسد، بالتزامن مع قصف صاروخي نفذه جيش الإسلام على مواقع داخل مدينة اللاذقية، ما أدى إلى سقوط عددٍ من الجرحى.

وأفادت الناشطة الإعلامية بنان الحسن في حديثٍ إلى عنب بلدي أن “الاشتباكات بدأت حوالي الساعة التاسعة صباحًا، دمر فيها الثوار دبابة للنظام بصاروخ (تاو)، واستهدفوا دشم ومنازل لقوات الأسد في البرج 45″، منوّهةً إلى أنه “لا إحصائية لقتلى أو جرحى الأسد، إلا أن تشييعًا شهدته مدينة اللاذقية اليوم لقتلى يعتقد أنهم سقطوا خلال المعارك”.

من جهة أخرى قصف جيش الإسلام مدينة اللاذقية بصواريخ قصيرة المدى ما أدى إلى سقوط جرحى بين المدنيين، وأفادت الحسن أن “ثلاثة انفجارات هزت المدينة ظهر اليوم، تبين أنها صواريخ سقطت عند دوار الأزهري والرمل الشمالي”، مؤكدة في الوقت ذاته “إصابة 4 مدنيين من الطائفة العلوية خلال القصف على المدينة، معظم إصاباتهم خطرة”، كما سقط صاروخان بعد عصر اليوم قرب مسبح الشعب في الرمل الشمالي، دون أنباء عن ضحايا أو أضرار.

وتتزامن الاشتباكات مع عدة غارات شنها طيران الأسد مستهدفًا جبل التركمان في ريف اللاذقية، واقتصرت على الخسائر البشرية.

يشار إلى أن ريف اللاذقية يشهد اشتباكات متقطعة بين مقاتلي المعارضة وقوات الأسد منذ نحو شهرين، وذلك في محاولة من النظام للتقدم من محور نبع المر، إلا أن محاولاته جوبهت بمقاومة عنيفة من مقاتلي المعارضة.

تابعنا على تويتر


Top