الديدان المعوية الخيطية، أو مايعرف بالحرقص

Untitled-13.jpg

عادة ما يصاب الناس بالطفيليات والديدان المعوية، خاصة الأطفال، وتكثر هذه الإصابات في الأماكن المزدحمة كالمخيمات والمدارس ودور الأيتام وكذلك الأماكن التي يتم فيها التقاسم المشترك لاستعمال الأسرة وأغطية النوم والاحتكاك والاختلاط. وسنتحدث في هذا العدد عن أشيع هذه الديدان التي تصيب الأطفال وهي (الحرقص).

ما هو الحرقص؟

هو عبارة عن ديدان صغيرة رفيعة بيضاء بطول حوالي 1 سم، تسكن في الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة، تجتاز بعض الإناث منها فتحة الشرج بالقوة أثناء النوم، وتتثبت على الثنيات الشرجية لتضع آلاف البيوض، ثم تسقط مع البراز، ويؤدي تثبتها إلى حكة شرجية شديدة، كما أن بعضها قد تنتقل إلى الأمام مسببة حكة شديدة خاصة عند البنات.

كيف تحدث العدوى؟

يمكن أن تتساقط البيوض في ملابس المريض الداخلية أو على شراشف السرير أو على أرض الغرفة، وهي تقاوم جيدا في الوسط الخارجي حيث يمكنها أن تعيش في الغبار حتى 13 يومًا، وبالتالي قد تتلوث بها الأيدي ثم تنتقل عبر الفم إلى الجهاز الهضمي والأمعاء، ويمكن أن تدخل بتناول الخضار والفواكه الأرضية الملوثة وغير المغسولة جيدًا.

كما أن هناك نوع من العدوى الذاتية عادة ما يحدث؛ فإذا حك الطفل المنطقة الشرجية فإن البيوض تحمل على الأظافر وإذا وضع أصابعه في فمه دخلت هذه البيوض إلى الأنبوب الهضمي، وهذا ما يفسر إصابة نفس المريض بعدد كبير من الديدان؛ وهي ما يمتاز بها هذا الداء.

ما هي أعراض الإصابة؟

تعتبر الحكة الشرجية أهم الأعراض؛ وهي تظهر مساءً عندما يلجأ الطفل إلى السرير للنوم، وتدوم 3-4 أيام، ثم تعود بعد عدة أسابيع.

يمكن أن تمتد الحكة عند الفتيات الصغيرات إلى الناحية المهبلية مسببة تخريشًا وإفرازات مخاطية.

وتسبب الحكة تسحجًا في الجلد مع حمامى وأكزيما وإنتان ثانوي حول الشرج.

كما يصاب المريض بنوب آلام بطنية مبهمة تترافق بإسهال أو براز عجيني.

وقد تحدث اضطرابات عصبية (رعب ليلي – تهيج – أرق – صك أسنان – بوال ليلي) وسببها الحكة الشديدة أو مفرغات الديدان ومفرزاتها السامة.

كيف يتم التشخيص؟

يوجه وجود الحكة الشرجية المسائية إلى حدوث الإصابة، ويتم تأكيد التشخيص برؤية الديدان إما بفحص منطقة الشرج عند الطفل بعد نومه بساعة أو بفحص البراز.

كيف يتم العلاج؟

سترات الببرازين هو الدواء المختار بجرعة يومية 65 مغ/كغ قبل الفطور بساعة واحدة لمدة ثمانية أيام متتالية.

بيريفيوم باموات بجرعة 5 مغ/كغ لمرة واحدة، ويصبح لون البراز خلال المعالجة أحمرًا فاتحًا.

ميبندازول بجرعة 100 مغ لمرة واحدة، وفي حال النكس يمكن تكراره بعد أسبوعين بإعطاء 100 مغ مرتين يوميا لمدة 3 أيام متتالية.

فلوروميبندازول بجرعة 100 مغ يوميا لمدة ثلاثة أيام.

بيرانتال باموات (كومبانترين) بجرعة 10 مغ/كغ جرعة واحدة.

بندازول بجرعة 200 مغ جرعة واحدة.

ومهما كان الدواء المستعمل فيجب إعادة المعالجة مرة ثانية بعد 21 يوما من المعالجة الأولى.

ويمكن استخدام مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة وقد يلجأ إلى تطبيق كريمات الكورتيزون موضعيًا.

ما هي طرق الوقاية من الإصابة؟

غسل اليدين مباشرة بعد الخروج من المرحاض وقبل تناول الطعام – غسل الفواكه والخضار جيدا قبل تناولها – المحافظة على الأظافر قصيرة – تهوية غرفة النوم وكنسها باستمرار – يجب على المصاب أخذ حمام صباحي يوميًا مع تبديل الملابس الداخلية للتخلص من البيوض العالقة – غلي ثياب المريض الداخلية والشراشف أثناء فترة المعالجة – إعطاء المعالجة لجميع أفراد الأسرة في وقت واحد.

تابعنا على تويتر


Top