بعد خسارتها 70 مقاتلًا… قوات الأسد تسيطر على “مثلث الموت”

11020430_940176822680508_1692878689_n.jpg

سيطرت قوات الأسد أمس الأحد على مناطق جديدة في ما بات يعرف باسم “مثلث الموت” جنوب سوريا، وسط خسائر كبيرة تكبدها طرفا النزاع واعتراف الجبهة الجنوبية بخسارتها “هذه الجولة من المعركة”.

قوات الأسد المدعومة بعناصر أجنبية سيطرت أمس على الهبارية والسلطانية وحمريت وتل فاطمة وتل غرين شمال درعا، الأمر الذي كلفها نحو 70 مقاتلًا بينهم أجانب، كما أظهر مقطع فيديو بثته ألوية الفرقان التابعة للمعارضة المسلحة جثثًا لبعض هذه العناصر في تل غرين.

بدوره أكد مراسل عنب بلدي في درعا أن عددًا غير موثق من عناصر الجيش الحر سقطوا في هذه المعارك، والتي تعتبر الأشرس في المنطقة منذ بداية النزاع، بحسب تعبيره.

واعترف المتحدث باسم الجبهة الجنوبية الرائد عصام الريس بخسارة هذه المواقع،  وقال في كلمة له على موقع غرفة الإعلام العسكري، إنه “على الرغم من قرار قيادة الجبهة الجنوبية بعدم دفع كلفة بشرية للدفاع عن بقع جغرافية، إلا أن القادة الميدانيين والمقاتلين من الثوار أبوا  الانسحاب وترك العدو يتقدم دون تكبيده حدًا أقصى من الخسائر”.

وأشار الريس إلى أن “العدو اليوم يعد عدته للقتال مجددًا ولغزو المزيد من قرانا، ونحن نعد عدتنا للدفاع عن أرضنا ولنصب المزيد من الكمائن”، وأضاف “يعلم عدونا ما نقصد حين نقول كمائن، هي كتلك التي كبدته خسائر فادحة وهي كتلك التي ستفاجئه خلف كل منعطف وقرب كل شجرة”.

يذكر أن وسائل الإعلام الموالية للأسد أكدت أن المرحلة الأولى من معركة الجنوب انتهت ويجري التحضير للمعركة الجديدة، وأن الهدف الجديد هو السيطرة على تل الحارة الاستراتيجي، والذي انتزعته قوات المعارضة نهاية العام الماضي.

تابعنا على تويتر


Top