هدّد باحتجاز الموظفين وشتم مدير عام كهرباء دمشق

عنصرٌ في الدفاع الوطني يهاجم محطة تحويل التضامن

11045294_942293955802128_5237448222890210368_n.jpg

الصورة تعبيرية لمقاتلين في الدفاع الوطني

هاجمت صفحة “دمشق الآن” الموالية لنظام الأسد عبر موقع فيسبوك ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة دمشق، اليوم الجمعة، على خلفية هجوم أحد عناصرها على محطة تحويل الكهرباء في حي التضامن بسلاحه الكامل.

وأفادت الصفحة في تقرير نشرته قبل قليل أن عنصرًا تابعًا للدفاع الوطني يدعى ماهر اليوسف اقتحم مساء أمس الخميس محطة تحويل التضامن 66\20 بسلاحه الميداني الكامل، مهددًا موظفي المحطة بقوة السلاح برفع التقنين عن بعض المناطق في التضامن والتي تشمل منزله، ومتوعدًا بعدم الخروج من المحطة وعدم السماح لأحد بالخروج إلا بعد رفع التقنين عن المناطق التي طلبها.

وأضافت أنه “بعد التواصل مع مدير عام كهرباء دمشق من قبل موظفي المحطة أثناء احتجازهم من قبل الشخص المذكور تكلم السيد ماهر مع المدير العام بألفاظ نابية وتهديد ووعيد ناعتًا إياه بأنه متعامل مع المسلحين كالمرات السابقة”.

وكان المدعو ماهر اليوسف كرر هذا العمل بمكتب الطوارئ التابع للتضامن عدة مرات وفي المحطة المذكورة أيضًا، وهدد عددًا من الموظفين أكثر من مرة دون محاسبة أو رقيب من الدفاع الوطني، علمًا أن المدعو كان يعمل مستخدمًا في محافظة دمشق فئة التوظيف خامسة بصفة مستخدم، على حد وصف دمشق الآن.

التقرير الذي نشرته الصفحة قبل قليل، قوبل بتعليقات ساخرة ومستهجنة لتصرفات عناصر الدفاع الوطني، واصفةً إياهم بأنهم “مرتزقة ولصوص” على الرغم من أن معظم متابعي الصفحة هم من موالي نظام الأسد.

يشار إلى أن ميليشيات الدفاع الوطني استحدثت في العام الثاني من الثورة، وشاركت في معظم المعارك التي تخوضها قوات الأسد ضد المعارضة، وعرف عنها امتهانها لما يسمى “التعفيش” واختطاف المواطنين بغية ابتزازهم، إضافة إلى جرائم أخرى.

تابعنا على تويتر


Top