مقتل شابين سوريين على يد “الجندرمة التركية”

11072515_945870982111092_876852805_n.jpg

لقي شابان سوريان مصرعهما أمس الخميس، جراء إطلاق عناصر “الجندرمة” التركية النار على مجموعة من الشبان الذين كانوا يحاولون اجتياز الحدود التركية بطريقة غير شرعية، وذلك بالقرب من قرية بتيا في ريف إدلب الشمالي الغربي.

ونقلت مصادر خاصة لعنب بلدي، أن السلطات التركية أطلقت الرصاص على دراجة نارية تقل شخصين من مدينة جسر الشغور، كانت على مقربة من الحدود مع تركيا في قرية بتيا المحاذية لمدينة سلقين بريف إدلب، الأمر الذي أدى إلى مقتلهما على الفور.

تنسيقية جسر الشغور بدورها أكدت الحادثة، ونشرت صورة للمدعو عبد الفتاح قسوم من مدينة جسر الشغور أحد القتيلين، تزامنًا مع استمرار السلطات التركية إغلاق معابرها مع سوريا منذ أربعة أيام.

وتأتي هذه الحادثة مترافقة مع معلومات أكدتها المخابرات التركية، في احتمال شن هجمات داخل الأراضي التركية من قبل نظام بشار الأسد قبيل الانتخابات البرلمانية في تركيا حزيران المقبل.

يشار إلى أن السلطات التركية أغلقت معبري السلامة وباب الهوى 9 آذار الجاري، وتسببت في شلل كامل لحركة المسافرين إلى تركيا، في حين سمحت بمغادرة أراضيها باتجاه سوريا، كذلك لا تزال الحركة التجارية والإنسانية مستمرة في كلا المعبرين.

تابعنا على تويتر


Top