أنقذوا حلب.. تسلط الضوء على مجازر الأسد

-حلب.jpg

حملة أنقذوا حلب

نظرًا لارتفاع وتيرة المجازر التي ينفذها نظام الأسد في مدينة حلب، من خلال تصعيد القصف بالبراميل المتفجرة والصواريخ على الأحياء السكنية، التي قتلت ما لا يقل عن 100 شهيد خلال الأسبوع الأخير فقط؛ أطلق ناشطون حملة عالمية دعوا من خلالها جميع السوريين المغتربين والعرب بالحشد والاعتصام في الساحات العامة كلٌ في مدينته، وذلك يوم غدٍ الجمعة الموافق لـ 17 نيسان.

وأوصى الناشطون بضرورة رفع صور لمجازر النظام مرفقة بشعار الحملة وهاشتاغ #أنقذوا_حلب #save_aleppo  للتأكيد على أن المجرم الأول والأخير في سوريا هو بشار الأسد، بحسب القائمين عليها.

وينظم الحملة ناشطون مدنيون، لا ينتمون لأي توجهات سياسية أو عسكرية، ويقولون من خلال الإيفينت المخصص لها في موقع فيس بوك، إنها لا تهدف إلى استجداء المجتمع الدولي الذي لم يأبه يومًا لمجازر النظام في سوريا، بقدر ما هو تحرك عمليّ يخرج عن نطاق مواقع التواصل الاجتماعي، لنقل الصوت والصورة للرأي العام العالمي عما يُرتكب من مجازر بحق المدنيين العزّل في مدينة حلب بمباركة دولية وعالمية.

يذكر أن نظام الأسد صعد مؤخرًا قصفه على الأحياء المحررة في مدينة حلب، ما أدى إلى وقوع مجازر كبيرة في أحياء المعادي والأنصاري وبستان القصر وغيرها، في وقت تحاول فيه قوات المعارضة التقدم على محاور عدة، أبرزها جمعية الزهراء في المحور الغربي من المدينة.

تابعنا على تويتر


Top