“مجزرة” دبابات في بصر الحرير.. وهجوم الأسد “فشل”

11178422_10152892057797875_2102327252_n1.jpg

خسائر كبيرة لقوات الأسد في ريف درعا

خمس دبابات وعربة BMP وآلية تركس، إضافة إلى أكثر من 15 قتيلًا لقوات الأسد، حصيلة المعارك التي جرت منذ الصباح الباكر في محيط بلدة بصر الحرير في ريف درعا الشرقي.

وبدأت قوات الأسد بهجوم مباغت صباح اليوم (الاثنين) محاولةً اقتحام بصر الحرير، عن طريق الهجوم على بلدة مليحة العطش، والتسلل من طريقي ناحتة – بصر الحرير واللجاة – بصر الحرير، في محاولة من هذه القوات حصار البلدة الواقعة على خط التماس بين محافظتي درعا والسويداء.

الناشط الإعلامي أبو غياس الشرع، أفاد عنب بلدي أن الهجوم اليوم كان واضحًا بغية فتح طريق بصر الحرير – إزرع – السويداء، الذي يعتبر استراتيجيًا لنظام الأسد.

وذكر أبو غياس، أن عددًا من فصائل الجبهة الجنوبية والفصائل الإسلامية هي من تولت الدفاع عن المنطقة، وقضى 5 عناصر منها خلال هذه الاشتباكات، في حين تكبدت قوات الأسد خسائر كبيرة، تمثلت بمقتل أكثر من 15 جنديًا حوصروا خلال المعارك، إضافة إلى أسر جنديين آخرين.

وأكد الشرع، أن 5 دبابات وعربة BMP وآلية تركس تابعة لقوات الأسد دمرت خلال المعارك، قبيل “انسحاب فلول قواته باتجاه مدينة إزرع بعد الظهيرة”.

يذكر أن قوات الأسد نفذت أمس مجازر بحق المدنيين في مدن وبلدات داعل والكرك الشرقي، ذهب ضحيتها العشرات بين شهيد وجريح بينهم أطفال، وذلك ردًا على التقدم المستمر للمعارضة في المحافظة الجنوبية، التي يرى محللون عسكريون بأنها على طريق التحرير الكامل على غرار إدلب.

تسجيل يظهر تدمير إحدى الدبابات:

تابعنا على تويتر


Top