أكثر من 400 ناشط إعلامي قُتلوا في سوريا

syrian-620.jpg

نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الخميس (23 نيسان) تقريرًا بعنوان “في قاع الهاوية” وثّقت فيه الانتهاكات بحق الصحفيين والناشطين الإعلاميين في سوريا منذ بداية الأحداث عام 2011.

وقالت الشبكة إن 463 ناشطًا إعلاميًا قتلوا منذ آذار 2011، مشيرًة إلى مقتل 399 منهم على يد القوات الحكومية، و64 آخرين على يد من وصفتهم بـ “الجماعات المتشددة”، توزعوا على الشكل التالي: 27 إعلاميًا بينهم 3 أجانب قتلهم تنظيم “الدولة الإسلامية”، 6 قتلتهم “جبهة النصرة”، 20 إعلاميًا بيهنم 3 سيدات قتلتهم فصائل “المعارضة المسلحة”، بينما قتل 11 آخرين بينهم صحفي أجنبي واحد على يد جماعات أخرى لم تحدد هويتها.

وأشارت الشبكة في تقريرها إلى اعتقال واختطاف قرابة ألف إعلامي، 868 بينهم 12 صحفيًا أجنبيًا على يد القوات الحكومية، و 24 حالة على يد قوات حزب الاتحاد الكردي، فيما سجلت 62 حالة بينهم 13 أجنبيًا وسيدة على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”، و 13 حالة خطف “لجبهة النصرة” ، و 42 حالة بينهم صحفيان أجنبيان من قبل فصائل المعارضة المسلحة، وحالة واحد لتنظيم جند الأقصى، بينما سُجّلت 17 حالة خطف بينهم 3 أجانب من قبل جماعات مجهولة.

 

لمشاهدة الإنفوغراف بدقة عالية اضغط هنا.

تابعنا على تويتر


Top