مقاتلو المعارضة يحررون جسر الشغور بالكامل

777.jpg

مدينة جسر الشغور بعد تحريرها

سيطر مقاتلو المعارضة صباح اليوم السبت (25 نيسان) على مدينة جسر الشغور، وأكد ناشطون وصولهم إلى حي الصومعة وسط المدينة بعد تحرير جميع الحواجز حولها.

وأفاد ناشطون أن قوات الأسد استخدمت بعض المدنيين كدروع بشرية لتنسحب بعدها من حاجز المشفى الوطني باتجاه منطقة الغاب في ريف حماة، وتتحرر بعدها المدينة بالكامل.

وكان الثوار سيطروا ليل أمس الجمعة على 70 %من المدينة بعد تحرير 18 حاجزًا فيها ليكملوا مع ساعات الفجر الأولى تحرير حاجز الخزان والحارة الشمالية.

وأطلقت مجموعة من الفصائل الخميس الماضي “معركة النصر”، بمشاركة أحرار الشام، وجبهة النصرة، وجيش الإسلام، وأنصار الشام، وجبهة أنصار الدين، التي شنت هجومًا أمس الجمعة على جسر الشغور آخر معاقل نظام الأسد في محافظة إدلب بهدف تحريرها.

وأطلق ناشطون اليوم هاشتاغ ‏”بالهريبة أسرع من النمر”، في إشارة إلى سهيل الحسن الذي يقود العمليات العسكرية في إدلب بعد سيطرة جيش الفتح على المدينة في 28 آذار الماضي.

يُشار إلى أن جسر الشغور تملك أهمية استراتيجية كبيرة بحكم قربها من الحدود التركية ووقوعها على الطريق العام المؤدي إلى محافظة اللاذقية معقل نظام الأسد.

ولايزال الأسد يسيطر على بلدتي أريحا والمسطومة في محافظة إدلب، فيما تجري اشتباكات عنيفة في محيط معمل القرميد بالقرب من جسر الشغور في محاولة للسيطرة عليه من قبل مقاتلي المعارضة.
 –

 

تابعنا على تويتر


مقالات متعلقة


الأكثر قراءة

    Top