بعد ميدعا، جيش الإسلام يسيطر على تل كردي

-كردي1.jpg

عنب بلدي – وكالات

حققت المعارضة المسلحة تقدمًا جديدًا في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، بعد سيطرتها على قطاع كامل على جبهة تل كردي أمس السبت.

وأفاد الموقع الرسمي لجيش الإسلام أمس، أن عناصره أحكموا سيطرتهم على قطاع كامل من جهة الإسكان حتى هذه اللحظة، كما تمكنوا من قتل 40 عنصرًا من قوات الأسد من ضمنهم عناصر كانوا يستقلون سيارة عسكرية في المعركة؛ وأضاف الموقع، أن دبابتين على الأقل إضافة إلى عربتي BMP ومدفعية ثقيلة لقوات الأسد تم تدميرها خلال المعارك، إضافة إلى اغتنام أسلحة وذخائر متنوعة.

وتلا ذلك عملية وصفها الموقع بأنها «انغماسية مباغتة» أعلن عنها جيش الإسلام فجر اليوم الأحد من خلال تغريدة عبر تويتر؛ وجاء في تفاصيل العملية أن مقاتلي جيش الإسلام تسللوا إلى خلف نقاط تسيطر عليها قوات الأسد في بلدتًيْ الدير سلمان والزمانية ومزارعهما في ريف دمشق على طريق مطار دمشق الدولي، بالتزامن مع المعارك في منطقة تل كردي وحي تشرين وما بعد ميدعا.

ووفقًا لما ورد في الموقع فقد أسفرت العملية عن مقتل قرابة 25 شخصًا من قوات الأسد بينهم ضباط، واغتنام رشاش 14.5 ورشاش دوشكا إضافة إلى أسلحة وذخائر فردية، «وتم بفضل الله محاصرة عدة نقاط لمليشيات الأسد وإجبار أخرى على الانسحاب».

وكان جيش الإسلام قد أعلن الثلاثاء الماضي 5 أيار عن «عملية مضادة» لاستعادة نقاط سيطرت عليها قوات الأسد في وقت سابق، كبدت قوات الأسد خسائر بشرية وأسفرت عن «تحرير بلدة ميدعا بالكامل» ومن ثم عن «تحرير نقطتين هامتين بين ميدعا وعدرا».

يذكر أن تل كردي يقع شرق مدينة دوما على الطريق الواصل إلى منطقة عدرا الخاضعة لسيطرة نظام الأسد.

تابعنا على تويتر


Top