أكثر من 5 مليون سوري يعيشون تحت رحمة القصف

36.jpg

صورة تعبيرية - قصف أحد أحياء مدينة حلب

نشرت منظمة “هاندي كاب ” العالمية دراسة اليوم الثلاثاء أظهرت بأن قرابة 5.1 مليون سوري يعيشون في مناطق خطرة وتحت رحمة الأسلحة والدمار.

واعتمدت المنظمة في دراستها على  تقارير إخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي وبيانات من الأمم المتحدة  بالإضافة إلى منظمات غير حكومية، مشيرًة إلى أنها بحثت في 78 ألف حادث عنف جراء الحرب في سوريا خلال  4 أشهر، في الفترة الممتدة بين كانون الأول 2014 ولغاية آذار من العام الحالي.

وخلصت “هاندي كاب” في دراستها إلى أن 80% من الحوادث  التي اعتمدتها في الدراسة، تضمنت أسلحة شديدة التدمير كالصواريخ وقذائف الهاون وأسلحة فتاكة أخرى، مضيفًة أن محافظات ريف دمشق وحلب ودرعا وحمص وإدلب كانت الأكثر تضررًا بين المدن السورية.

من جهتها قالت آن غاريلا، المنسقة الإقليمية للمنظمة، “إن سوريا سترث عددًا كبيرًا من الأسلحة التدميرية القاتلة”، في حين أشارت المنظمة إلى أن “الأطراف المتنازعة  ليس لديها أي نية في أن تفرق بين المدنيين والمقاتلين، الأمر الذي يشكل انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي”.

وبحسب تقارير الأمم المتحدة فإن قرابة 220 ألف شخص قتلوا في سوريا منذ بداية الحرب، بالإضافة إلى 12.2 مليون بأمس الحاجة إلى المساعدة منهم 7.6 مليون نازح في الداخل السوري و 3.9 مليون لاجئ في دول الجوار.

تابعنا على تويتر


Top