الأسد ينتقم لضباطه في جسر الشغور بالغاز السام

11267296_10152938644287875_503723194_n.jpg

تعبيرية لقصف إدلب خلال أيار الجاري

ألقى طيران الأسد المروحي اليوم الجمعة براميل متفجرة تحوي غازات سامة على بلدتي عين السودا ومشمشان في ريف مدينة جسر الشغور، وذلك غداة سيطرة المعارضة على عددٍ من القرى الاستراتيجية في المنطقة.

وأشار عدد من ناشطي البلدتين إلى حالات اختناق بين الأهالي بينهم أطفال، بعد قصفها بالبراميل المتفجرة صباح اليوم، لكنّ الفرق الطبية لم تحدد نوعية الغازات المستخدمة حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

في سياق متصل أصيب عدد من الأهالي غالبيتهم من الأطفال والنساء بينهم حالات خطرة جراء استهداف طيران الأسد الحربي لبلدة عين لاروز بالصواريخ.

واستهدف الطيران الحربي قريتي الرامي وكورين بالصواريخ اليوم، بينما سقطت شهيدة وعدد من الجرحى في حصيلة أولية جراء استهداف الطيران الحربي لقرية كفروعيد بالصواريخ الفراغية.

بدورها قالت شبكة أخبار إدلب إن شهداء وجرحى سقطوا جراء استهداف الطيران الحربي للمناطق السكنية في قرية بليون، وإن فرق الدفاع المدني توجهّت إلى المنطقة بعد تدميرعدة منازل فوق رؤوس ساكنيها.

يذكر أن مقاتلي جيش الفتح سيطروا أمس الخميس على بلدة الكفير وقرية المشيرفة الإستراتيجية في سهل الروج التابعة لريف جسر الشغور، بعد معارك عنيفة قُتل إثرها اللواء محي الدين منصور.

تابعنا على تويتر


Top