"ما زالوا متمسكين بأحلامهم"

أطفال صلاح الدين يكرمّون على وقع القصف

Untitled-1-Recovered6.jpg

نظّم مجلس ثوار حي صلاح الدين حفلًا في الساعة الرابعة من عصر اليوم السبت (23 أيار)، لتوزيع الجلاءات في مدرسة الشهيد عبد القادر شاشو برعاية إدارتها.

ووزعت إدارة المدرسة الجلاءات المدرسية على من 104 طالبًا من المرحلة الابتدائية، و20 طالبًا من صفي السابع والثامن الإعدادي، كما وزّعت الهدايا على المتفوقين منهم.

من جهته قال أبو مضر الحلبي، عضو مجلس ثوار حلب في حديثٍ إلى عنب بلدي “بالرغم من قصف النظام للعديد من المدارس في المدينة، إلا أن الأطفال مازالوا متمسكين بالحلم” مشيرًا إلى أن “الكثير من الأطفال محرومون من التعليم بسبب خوف الأهالي من القصف، إذ أنه بمجرد أن تبدأ المعركة تعطّل المدارس لكن التعليم لا يتوقف”.

وتعتبر مدرسة عبد القادر شاشو من أقدم المدارس في حلب وباشرت عملها بعد دخول الجيش الحر إلى المدينة في رمضان 2012، وتتواجد في ملجأ تحت الأرض في محاولة لسرقة الأطفال من جوّ الدمار و الحرب والذي بات معظمهم يحتاج إلى علاج نفسي، بحسب الحلبي.

وتعمل العديد من المنظمات والمؤسسات على تسيير أمور المدارس في المدينة، كما يعمل متطوعون على تنظيم الفعاليات والنشاطات للأطفال في محاولة لإخراجهم من جو القصف الذي تعيشه مدينة حلب منذ أكثر من ثلاث سنوات.

تابعنا على تويتر


Top