بعد تقدم المعارضة في إدلب.. أيحجز السوريون تذاكر العودة؟

BabAlhawa.jpg

ذكر تقرير صدر صباح أمس الثلاثاء 26 أيار عن وكالة دوغان التركية للأنباء doğan haber ajansı أن قرابة 15 ألف سوريّ غادروا الأراضي التركية متجهين إلى الداخل السوري.

وجاء في التقرير أن عودة السكان إلى مدنهم جاءت نتيجة امتداد سيطرة قوات المعارضة بعد المعارك التي جرت أواخر نيسان الماضي وسيطرت المعارضة إثرها على إدلب وجسر الشغور، ما دفع السوريين القاطنين في الريحانية إلى العودة الى بلادهم، بحسب التقرير.

وأفاد التقرير بأن حاملي جوازات السفر توجهوا إلى الداخل السوري عبر معبر باب الهوى Cilvegözü، أما من لا يحملون جوازات سفر، فتقدموا بطلب خروج عبر آفاد AFAD، منظمة إدارة الطوارئ والحروب التركية، وتوجهوا إلى بلادهم بعد تسيير أوراقهم.

وفي حديث إلى عنب بلدي، نفى عمار الزير من المكتب الإعلامي لمعبر باب الهوى أن يكون الرقم صحيحًا؛ مبررًا ذلك بأن “تركيا تسمح بخروج 200 إلى 300 سوري يوميًا فقط إلى سوريا”، موضحًا أن أغلب المغادرين “هم من المقيمين في تركيا ومنهم جرحى ومصابون، وقليل جدًا منهم هم من اللاجئين في المخيمات”.

وقال الزير إن السوريين العائدين إلى سوريا “بعضهم يملك جوازات سفر، بينما يدفع آخرون مبلغ 15 – 20 ليرة تركية للمهربين الأتراك لمساعدتهم في الخروج”، مردفًا “إن المعابر مغلقة من الجانب التركي ولا علاقة للإدارة المدنية بالأمر، وهناك أحاديث عن إمكانية عودتها للعمل في أواخر حزيران المقبل”.

وأوضح الصحفي أحمد مراد من محافظة إدلب، أنّ مدينة إدلب ومنطقة جسر الشغور تشهدان مؤخرًا عودة عدد من الأهالي لتفقّد منازلهم، دون وجود إحصائيات عن أعدادهم.

يشار إلى أن الأعداد الرسمية للسوريين في تركيا  بلغت مليونًا و650 ألف نسمة بحسب بحث سابق لمؤسسة الدراسات الاقتصادية والاجتماعية التركية TESEV بالتعاون مع مركز البحوث الاستراتيجية في الشرق الأوسط ORSAM؛ بينما تجاوزت الأعداد غير الرسمية المليونين.

تابعنا على تويتر


Top