إضراب مفتوح في سجن حماة المركزي

معتقلو الثورة لعنب بلدي: نموت ببطء دون أن تشعروا بنا

-حماة.jpg

نفذ مئات المعتقلين السوريين إضرابًا مفتوحًا، اليوم الأربعاء، في سجن حماة المركزي، تحت مسمى “الموت البطيء”، وذلك ردًا على أحكام وصفوها بـ “الجائرة”، وهي الصادرة بحقهم مؤخرًا من قبل قضاء الأسد وتراوحت بين الـ 12 عامًا والإعدام.

عنب بلدي تواصلت مع (أبو الفتح الحموي)، أحد المعتقلين داخل سجن حماة، وأفاد بأن حوالي 650 معتقلًا نفذوا منذ الصباح الباكر إضرابًا مفتوحًا حتى يتم تلبية طلبهم الوحيد وهو مخاطبة المسؤول عن محاكماتهم “الجائرة”.

وأوضح أبو الفتح، أن الأحكام التي أقرها القضاء أمس بحق 650 معتقلًا كانت على النحو التالي: “12 معتقلًا حكم عليهم بالإعدام، وتم شملهم بمرسوم العفو، ليحكم عليهم بالسجن المؤبد مع غرامة مالية قدرها 40 مليون ليرة سورية، 8 معتقلين حكم عليهم بالإعدام ولم يشملهم أي عفو، ما يقارب 25 معتقلًا تراوحت أحكامهم بين السجن المؤبد و20 عامًا، وباقي المعتقلين تراوحت أحكامهم بين 12 و15 عامًا”.

وأشار الحموي إلى أنه جرت قبل ساعات مفاوضات مع ضباط السجن بشأن مقابلة المسؤول عن هذه الأحكام إلا أنها فشلت، منوهًا إلى أن “المحكومون كلهم جنايات إرهاب من معتقلي الثورة حصرًا”.

ورأى أبو الفتح أن الأوضاع ستزداد تعقيدًا مساء اليوم “قررنا عدم دخول الغرف وسنبقى ضمن الممرات والباحات”، قائلًا “نحن نموت ببطء دون أن تشعروا بنا”.

يذكر أن سجن حماة المركزي يقع في المحور الشرقي من محافظة حماة، على مقربة من أوتوستراد حماة – السلمية، ويحوي آلاف السجناء، معظمهم من معتقلي ومعتقلات الثورة السورية.

 

تابعنا على تويتر


Top