بتهمة “الاغتصاب”.. برلين توقف أحمد منصور

Untitled-113.jpg

أوقفت السلطات الألمانية مقدم البرامج في قناة الجزيرة أحمد منصور في مطار برلين، بناء على مذكرة توقيف مصرية أمس السبت.

وقال أحمد منصور في تصريح للجزيرة “لقد تم إيقافي في مطار برلين بعدما كنت أود مغادرة ألمانيا، قبل أن يطلب مني رجال الشرطة الانتظار قليلًا من أجل التحقق من الهوية، لأن هناك اشتباه بالاسم”.

وأوضح منصور: “لا زلت محتجزًا في المطار في مقر الشرطة الفيدرالية، معي اثنين من المحامين وأنا بانتظار وصول محامين آخرين”.

وبخصوص التهم الموجهة اليه قال منصور “أنها تشمل الاغتصاب والاختطاف والسرقة، وهي جرائم يتعامل معها بحساسية زائدة في الغرب، وهي تهم نسبها إلي نظام الانقلاب، باعتبارها أسهل التهم التي يمكن توجيهها للمعارضين”.

وكتب أحمد منصور، على صفحته الرسمية في فيسبوك “هذه صورة لأمر الاعتقال الصادر بحقي من السلطات المصرية عبر الإنتربول بتاريخ 2 أكتوبر 2014، وصورة من شهادة الإنتربول ببراءتي وعدم اعتقالي من أي جهة بتاريخ 21 أكتوبر 2014 أي بعد الطلب بثلاثة أسابيع”.

بينما قال سعد جبار، وهو محامٍ عن تلفزيون الجزيرة، لوكالة رويترز، إن منصور اعتُقل فجأة وبشكل غير متوقع، في حين أكد متحدث باسم الشرطة الاتحادية الألمانية أن منصور الذي يبلغ 52 سنة، اعتقل في مطار تيجل ببرلي الساعة 13:20 بتوقيت جرينتش، بناءً على مذكرة اعتقال دولية من السلطات المصرية، مشيرًا إلى احتمال تسليمه لمصر.

بدورها، نقلت صحيفة الوطن المصرية أن المستشار هشام بركات، كلّف النائب العام في مكتب التعاون الدولي، بمتابعة إجراءات تسلم أحمد منصور.

وكانت القاهرة طالبت الإنتربول الدولي بالقبض على الإعلامي أحمد منصور، على خلفية صدور حكم بحبسه 15 عامًا، بتهمة “تعذيب محامٍ” في ميدان التحرير إبان ثورة يناير عام 2011.

يذكر أن منصور كان يهمّ بالعودة إلى الدوحة بعد أن قدم من ألمانيا حلقة من برنامج “بلا حدود” الأربعاء الماضي، والتي استضاف فيها كبير الباحثين في المعهد الألماني للدراسات الدولية والأمنية غيدو شتاينبرغ، بينما شهدت الحلقتان الأخيرتان لقاءًا جمعه بأمير جبهة النصر، فرع القاعدة في بلاد الشام، أبو محمد الجولاني.

تابعنا على تويتر


Top