للعام الثاني.. سوريا أخيرًا على مؤشر السلام العالمي

11420057_833443356711501_3731550_n.jpg

احتلت سوريا، للعام الثاني على التوالي، المرتبة 162 والأخيرة على قائمة مؤشر السلام العالمي (Global Peace Index) عام 2015، الذي يرتب دول العالم وفق تمتعها بدرجة السلم والأمان الداخلي.

ويعتمد التقرير، الذي يصدره معهد الاقتصاد والسلام الاسترالي، على معطيات أساسية لقياس نسبة السلام منها عدد الحروب الداخلية والخارجية المشارك فيها، أعداد الوفيات الناجمة عن الحروب، مستوى الصراع الداخلي، العلاقات مع البلدان المجاورة، بالإضافة إلى 19 معيار آخر.

دول الاتحاد الأوروبي هي من الدول التي تعزز فيها السلام بينما الدول العربية والشرق أوسطية شهدت تدهورًا، إذ يلي سوريا في الترتيب العالمي العراق في المرتبة 161 ثم أفغانستان في المرتبة 160، أما آيسلاندا والدنمارك والنمسا فحصلوا على المراتب الأولى.

وأشار التقرير إلى أنَّ 13% من الناتج القومي العالمي أنفق على الحروب، وبلغت التكلفة العالمية للعنف المصروف على سوريا 57 مليار دولار أمريكي.

بينما كشفت الأرقام عن أنَّ 81 دولة عززت موقعها في التصنيف، مقابل انخفاض 78 دولة أخرى.

وتشهد سوريا منذ 4 سنوات ثورة شعبية قمعتها قوات الأسد بالسلاح، ما أدى لنشوء مقاومة شعبية شكلت الجيش السوري الحر بالإضافة إلى مقاتلين انضموا إلى تنظيم القاعدة وانشق البعض عنهم لتشكيل تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينما استقطب الأسد عددًا من التنظيمات الإرهابية في المنطقة للقتال بجانبه، لتصبح سوريا ملاذاً لآلاف المقاتلين الأجانب.

تابعنا على تويتر


Top