في تل أبيض.. التهجير مستمر

الوحدات الكردية للعرب: اذهبوا إلى جدكم أردوغان

-تل-أبيض.jpg

مهجرون من قرى تل أبيض 13 تموز 2015

طال مسلسل التهجير الذي تنفذه وحدات حماية الشعب (الكردية) 5 قرى في منطقة تل أبيض شمال الرقة.

وهجرت قوات مكافحة الإرهاب YAT التابعة لوحدات حماية الشعب الكردية، نحو 330 مدنيًا من خمس قرى في ريف تل أبيض، أبرزها المشيرفة والأصليم وملا برهو، قبل خمسة أيام ووصلوا أمس الاثنين إلى الحدود التركية.

وقال الناشط الحقوقي أحمد الحاج صالح، إن المدنيين دخلوا في حدود الساعة السابعة والنصف من مساء أمس (13 تموز) عن طريق معبر إنساني فتحته السلطات التركية مقابل قرية مشرفة الشيخ أحمد، التي تبعد 5 كم شرقي تل أبيض.

وذكر الحاج صالح في اتصال هاتفي مع عنب بلدي أنه استمع لشهادات عدد من المهجرين أمس، مشيرًا إلى أن تعامل قوات الـ YAT جاء مختلفًا عن باقي الميليشيات الكردية، “قيل للمهجرين اذهبوا إلى جدكم أردوغان.. وجرفوا بيوتهم بالآليات الثقيلة خصوصًا في قريتي الأصليم وملا برهو”.

وفي السياق، أبلغت الوحدات الكردية أهالي قرية العويدية (5 كم غرب عين عيسی) بضرورة الرحيل وإخلاء منازلهم خلال ثلاثة أيام دون إبداء السبب، بحسب الحاج صالح.

ونقلت السلطات التركية المهجرين أمس إلى بلدة أقجة قلعة القريبة، وأجرت لهم لقاحات ضد الأمراض السارية وتركتهم في حال سبيلهم.

الحاج صالح، حذر من أن ما يحصل في تل أبيض هو تغيير ديموغرافي للمنطقة معتبرًا أن جغرافية المنطقة السكانية ستشهد تغييرًا كبيرًا مالم يتم التدخل لوقف الانتهاكات هناك.

ومنذ انطلاق المعارك العسكرية في تل أبيض شمال الرقة، حزيران الماضي، تشهد المنطقة نزوحًا مستمرًا للأهالي، تحول تدريجيًا إلى تهجير علني للسكان العرب على يد وحدات حماية الشعب، بحسب نشطاء محليين من محافظة الرقة.

تابعنا على تويتر


Top