“ثقب أسود” يبتلع جنود الأسد ونصر الله وإيران

3.jpg

مر أسبوعان على نية قوات الأسد وحزب الله اللبناني اقتحام مدينة الزبداني المحاصرة من ثلاث جهات؛ لا جديد في المعارك سوى قتلى جدد من حزب الله وقوات الأسد، إضافة إلى العقيد الإيراني قاسم غريب الذي قتل أمس الاثنين.

وأكدت مواقع إيرانية أن العقيد كريم غوابيش الذي قتل قبل يومين سقط في الزبداني، لترتفع الحصيلة إلى ضابطين إيرانيين على تخوم المدينة.

قوات الأسد نعت اليوم ضابطين قتلا على محاور المدينة وهما الملازم أول يزن السالم من قرية الشجر في سهل الغاب بريف حماة، والنقيب عزيز صافيا من بلدة القرداحة مسقط رأس الأسد في اللاذقية، بعد أن شيعت ضابطين برتبة عقيد قتلا بداية الحملة.

حزب الله بدوره استمر بتشييع قتلاه ونعى إعلامه اليوم العنصر رفعت سعيد قاسم من بلدة حواش البقاع، لتصبح قائمة القتلى التي اعترف بها الحزب حتى اللحظة 18 قتيلًا بينهم قياديان.

ويعتبر ناشطون أن الزبداني في الأيام الأخيرة تحولت إلى “ثقب أسود” يبتلع مقاتلي الأسد وحزب الله وإيران، نظرًا لكونها محاصرة بمئات الحواجز العسكرية والكتائب التابعة للحرس الجمهوري والفرقة الرابعة ومدفعية حزب الله في الأراضي اللبنانية، لكن هذه الحشود لم تستطع اقتحامها حتى اليوم.

تابعنا على تويتر


Top