“داعشي” قتل خاله في الرياض وفجّر نفسه

.jpg

يستمر تنظيم “الدولة الإسلامية” بتنفيذ عملياتٍ “إرهابية” داخل الأراضي السعودية، إذ فجر انتحاري نفسه أثناء توقف سيارته عند حاجز للتفتيش في العاصمة الرياض، أمس الخميس، وذلك بعد أن قتل خاله الضابط في وزارة الداخلية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس) عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أنه “مع حلول موعد آذان مغرب أمس الخميس، وأثناء توجيه رجال الأمن، بإحدى نقاط التفتيش على طريق الحائر بمدينة الرياض، سائق سيارة اشتبه بها للتوقف، فجّرها ما أسفر عن مقتله”.

ونتج عن التفجير إصابة اثنين من رجال الأمن نقلوا إلى المشفى وحالتهم الصحية مستقرة، بحسب واس، مشيرة إلى أن “الجهات المختصة” باشرت إجراءات التحقيق.

وسرعان ما تبنى تنظيم “الدولة” العملية معلنًا عبر حساباته في موقع تويتر الخاصة بـ “ولاية نجد”، كما يطلق التنظيم على الرياض، أن المدعو أبو عمر النجدي انطلق بسلاحه الرشاش وقام بتصفية خاله العقيد راشد إبراهيم الصفيان، واتجه بعدها إلى سجن الحائر في العاصمة الرياض وفجر نفسه على أحد الحواجز.

حسابات إلكترونية موالية للتنظيم كشفت الاسم الحقيقي لمنفذ العملية، ويدعى عبد الله الرشيد من سكان مدينة الرياض ولا يتجاوز عمره 20 عامًا، مطلقةً عليه لقب “جندي الخلافة وفارس التوحيد الغيور”، بينما أكدت الداخلية السعودية أن خاله المقتول يعمل ضابطًا فيها.

وتبنى تنظيم “الدولة” في حزيران الفائت تفجيرًا أمام أحد المساجد الشيعية في مدينة الدمام السعودية، كما توعّد عبر تسجيل مصور بثه المكتب الإعلامي لـ “ولاية حلب” قبل يومين بضرب شيعة المملكة وعلمائها ومهددًا حكومتها.

تابعنا على تويتر


Top