بعد لقائها "النمر"

الأسد يُعفي وزيرة الشؤون الاجتماعية من منصبها

Untitled-1105.jpg

أصدر بشار الأسد مرسومًا يقضي بتسمية ريما القادري وزيرة للشؤون الاجتماعية بعد إعفاء الدكتورة كندة الشماط من مهامها، حسبما نشرت وكالة سانا الرسمية، الجمعة 20 آب.

الشماط كانت زارت العقيد سهيل الحسن، المعروف بـ “النمر” في مقر عملياته، وتناقل ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس 20 آب، صورة للوزيرة “في حضن” العقيد وحولهما ضباط آخرون، دون تحديد مكان التقاط الصورة أو زمانها.

الصفحات الموالية للنظام السوري نشرت كلمات الوزيرة للعقيد أثناء زيارتها، “أي رجل أنت.. هناك من يحمل الوطن في قلبه وفي حقيبة سفره أو ربما في رصيده، وهناك من يعيش الوطن بتفاصيله.. تتحول حياته لساحة حرب وتتحول الثواني في يومه إلى تاريخ”.

وأثنت الشماط على “النمر”، مضيفةً “يقف شامخاً لا خيارات لديه، فخياره الوحيد النصر.. تحكيه قصص الأمهات، وتردده الفتيات بلهجة حالمة، وأراه بلباسه العسكري بمساحة الوطن”، متسائلة أي رجل هو، “ثمة رجل لا يمكن لوصف أن يحتويه”.

معارضون سوريون وصفوا احتضان الشماط للحسن في إحدى الصور بأنها “في حضن الوطن”، فيما اعتبر ناشطون ومؤيدون للأسد أن الإطراء الزائد للوزيرة وكلماتها “الشاعرية” التي وصفت بها “النمر”، هي سبب عزلها من منصبها.

كندة الشماط من مواليد سرغايا ريف دمشق 1973، و حاصلة على دكتوراه في القانون الخاص من جامعة دمشق عام 2005، وعملت سابقا في الهيئة التدريسية لجامعة دمشق والجامعة الافتراضية والتعليم المفتوح، كما كانت عضوًا في لجنة تعديل الدستور عام 2012.

تابعنا على تويتر


Top